2.9 C
Istanbul
الجمعة, فبراير 3, 2023
الرئيسيةتركيابعد تعليقها من جانب الإمارات .. أمريكا مستعدة لإتمام صفقة "إف 35"

بعد تعليقها من جانب الإمارات .. أمريكا مستعدة لإتمام صفقة “إف 35”

تاريخ:

أخبار مماثلة

شعبية أردوغان ترتفع لأعلى مستوى لها منذ عامين بعد خطوات اتخذها ما هي ؟

أظهرت استطلاعات للرأي عامة وخاصة، أن شعبية الرئيس التركي،...

بلينكن: نريد التأكد من أن إسرائيل تحافظ على تفوقها العسكري

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إن الولايات المتحدة لا تزال “مستعدة” لبيع طائرات مقاتلة من طراز “إف-35” لدولة الإمارات، التي هددت بإلغاء الصفقة بسبب إلزامها بشروط صارمة.

وجرى الاتفاق على الصفقة، التي تبلغ قيمتها 23 مليار دولار، إبان إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب. وكان يُنظر إليها على أنها مكافأة لاعتراف الإمارات بإسرائيل.

وقال مسؤول إماراتي الثلاثاء إن بلاده أبلغت الولايات المتحدة أنها ستعلق مباحثات اقتناء 50 طائرة.

وأضاف المسؤول أن هذا القرار يأتي لاعتبارات عدة، منها المتطلبات التقنية، وقيود استخدام هذه الطائرات التي تمس السيادة، بحسب ما نقلته وكالة رويترز للأنباء.

لكن وزير الخارجية الأمريكي أكد الأربعاء رغبة واشنطن في المضي قدما في عملية البيع قائلا: “نظل على استعداد للمضي قدما… إذا كان هذا هو ما يرغب الإماراتيون في فعله”.

وردا على سؤال حول الشروط التي وضعتها الولايات المتحدة، لم يعط بلينكن تفاصيل دقيقة، لكنه قال إن واشنطن تريد التأكد من أن إسرائيل تحافظ على “تفوقها العسكري”.

وقال: “أردنا التأكد من أنه يمكننا إجراء مراجعة شاملة لأي تقنيات يتم بيعها أو نقلها إلى شركاء آخرين في المنطقة”.

وعبرت الإمارات – وهي من أقرب الحلفاء للولايات المتحدة – منذ فترة طويلة عن رغبتها في اقتناء طائرات “إف-35″، وتقلت وعدا بشرائها، حين وافقت على تطبيع العلاقات مع إسرائيل في أغسطس/آب من عام 2020.

ولكن مسؤولا إماراتيا قال في بيان حصلت عليه وكالة رويترز للأنباء: “المتطلبات التقنية، وقيود التشغيل التي تمس السيادة، وتحليل المنافع مقابل التكلفة أدوا إلى إعادة تقييم العملية. الولايات المتحدة تبقى المورد المفضل للإمارات لمعدات الدفاع، وربما نعيد التباحث حول هذه الصفقة في المستقبل”.

وفي وقت سابق، قال جون كيربي، المتحدث باسم البنتاغون، :”الشراكة بين الولايات المتحدة الأمريكية والإمارات العربية المتحدة أكثر تعقيدا واستراتيجية من صفقة سلاح. وواشنطن ملتزمة بالعمل مع أبوظبي للإجابة على استفساراتها”.

أخبار شعبية

بلينكن: نريد التأكد من أن إسرائيل تحافظ على تفوقها العسكري

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إن الولايات المتحدة لا تزال “مستعدة” لبيع طائرات مقاتلة من طراز “إف-35” لدولة الإمارات، التي هددت بإلغاء الصفقة بسبب إلزامها بشروط صارمة.

وجرى الاتفاق على الصفقة، التي تبلغ قيمتها 23 مليار دولار، إبان إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب. وكان يُنظر إليها على أنها مكافأة لاعتراف الإمارات بإسرائيل.

وقال مسؤول إماراتي الثلاثاء إن بلاده أبلغت الولايات المتحدة أنها ستعلق مباحثات اقتناء 50 طائرة.

وأضاف المسؤول أن هذا القرار يأتي لاعتبارات عدة، منها المتطلبات التقنية، وقيود استخدام هذه الطائرات التي تمس السيادة، بحسب ما نقلته وكالة رويترز للأنباء.

لكن وزير الخارجية الأمريكي أكد الأربعاء رغبة واشنطن في المضي قدما في عملية البيع قائلا: “نظل على استعداد للمضي قدما… إذا كان هذا هو ما يرغب الإماراتيون في فعله”.

وردا على سؤال حول الشروط التي وضعتها الولايات المتحدة، لم يعط بلينكن تفاصيل دقيقة، لكنه قال إن واشنطن تريد التأكد من أن إسرائيل تحافظ على “تفوقها العسكري”.

وقال: “أردنا التأكد من أنه يمكننا إجراء مراجعة شاملة لأي تقنيات يتم بيعها أو نقلها إلى شركاء آخرين في المنطقة”.

وعبرت الإمارات – وهي من أقرب الحلفاء للولايات المتحدة – منذ فترة طويلة عن رغبتها في اقتناء طائرات “إف-35″، وتقلت وعدا بشرائها، حين وافقت على تطبيع العلاقات مع إسرائيل في أغسطس/آب من عام 2020.

ولكن مسؤولا إماراتيا قال في بيان حصلت عليه وكالة رويترز للأنباء: “المتطلبات التقنية، وقيود التشغيل التي تمس السيادة، وتحليل المنافع مقابل التكلفة أدوا إلى إعادة تقييم العملية. الولايات المتحدة تبقى المورد المفضل للإمارات لمعدات الدفاع، وربما نعيد التباحث حول هذه الصفقة في المستقبل”.

وفي وقت سابق، قال جون كيربي، المتحدث باسم البنتاغون، :”الشراكة بين الولايات المتحدة الأمريكية والإمارات العربية المتحدة أكثر تعقيدا واستراتيجية من صفقة سلاح. وواشنطن ملتزمة بالعمل مع أبوظبي للإجابة على استفساراتها”.

أخبار مماثلة

شعبية أردوغان ترتفع لأعلى مستوى لها منذ عامين بعد خطوات اتخذها ما هي ؟

أظهرت استطلاعات للرأي عامة وخاصة، أن شعبية الرئيس التركي،...

أخبار شعبية

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا