سقوط الطائرة الأقوى في العالم

بريطانيا تسابق الزمن لانتشالها

سقوط الطائرة الأقوى في العالم
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 19.11.2021 18:07 | التحديث الاخير: 19.11.2021 18:36

أعلنت وزارة الدفاع البريطانية، الأربعاء، سقوط طائرة من طراز "إف 35" في المياه الدولية بالبحر المتوسط، ونجاة الطيار.

وقالت الوزارة في بيان إن "قائد طيارة بريطانية من طراز إف35 من سرب حاملة الطائرات "إتش إم إس كوين إليزابيث" قفز من الطيارة خلال عمليات طيران روتينية في البحر المتوسط صباح اليوم".

وأضافت أن الطيار عاد سالما إلى حاملة الطائرات، وبدأ التحقيق حول إن كان السبب خطأ فنيا أم بشريا، لذا لن يكون من المناسب تقديم مزيد من التعليقات في الوقت الحالي".

و"إتش إم إس كوين إليزابيث" ( HMS Queen Elizabeth) هي حاملة طائرات بريطانية ضخمة تزن 65 ألف طن، وتحمل ثماني مقاتلات بريطانية من طراز "أف-35 بي"، وعشر طائرات "أف-35" أميركية، بالإضافة إلى 250 من مشاة البحرية الأميركية ضمن طاقم قوامه 1700 فرد.

وتقدر قيمة طائرة إف 35 بحوالي 134.7 مليون دولار.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي تسقط فيها طائرة "إف-35" التي تتسابق الكثير من الدول العالم للحصول عليها، وما زاد حساسية الحادثة هو دخول الجيش البريطاني في سباق مع الزمن من أجل انتشال الطائرة من المياه، قبل أن تصل لها دول أخرى فتكشف التكنولوجيات المستخدمة فيها.

سباق مع روسيا

في عملية عسكرية سرية ومعقدة تعمل البحرية البريطانية ليل نهار من أجل العثور على حطام الطائرة مخافة أن تصل لها دول أخرى، خصوصا روسيا، حيث كشفت صحيفة "مترو" (Metro) البريطانية أن هناك تخوفا لدى الجيش البريطاني من وصول روسيا للطائرة التي تعد درة التاج في سلاح الجو البريطاني والأميركي.

أما صحيفة "ديلي تلغراف" (The Daily Telegraph) البريطانية فقد كشفت أن الإمكانيات المتوفرة لدى الجيش البريطاني ربما لن تكون كافية لسحب الطائرة، ولهذا فقد تم استدعاء الجيش الأميركي لتقديم المساعدة لنظيره البريطاني للوصول إلى الطائرة التي تتوفر على أجهزة رادار يمكن رصدها على بعد ميل تحت سطح البحر.

وحسب نفس المصدر، من المتوقع أن تشمل هذه العملية الحساسة والدقيقة مركبات عسكرية تعمل بالتحكم عن بعد في المياه العميقة والتي ستعلق أكياسا ضخمة قابلة للنفخ على الطائرة بحيث ترتفع إلى السطح.