حمدوك يلغي تعيينات "البرهان" ويستبدل جميع حكام الولايات

تكليف وكلاء 20 وزارة بتسيير الأعمال

حمدوك يلغي تعيينات "البرهان" ويستبدل جميع حكام الولايات
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 12.12.2021 23:05

قرر رئيس الحكومة الانتقالية بالسودان عبد الله حمدوك الأحد، إلغاء تعيينات رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان بشأن حكام الولايات، عقب انقلاب الأخير في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

كشفت وثيقة اطلعت عليها وكالة رويترز، الأحد 12 ديسمبر/كانون الأول 2021، أن رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك استبدل جميع القائمين بأعمال أمناء الولايات الذين عينهم القائد العام للجيش عبد الفتاح البرهان في أعقاب الإجراءات الأخيرة التي اتخذها الأخير في أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

هذا القرار جزء من جهود حمدوك، الذي عاد إلى رئاسة الوزراء بموجب اتفاق مع الجيش، للعدول عن التغييرات التي أجراها المجلس العسكري بعد الاستيلاء على السلطة.

جاء في الوثيقة: "بناء على توجيهات رئيس الوزراء السوداني، وزيرة الحكم الاتحادي تعفى الولاة (أمناء الولايات) الثمانية عشر الذين عينهم القائد العام للجيش بعد انقلاب 25 أكتوبر/تشرين الأول، وتكلف أمناء عامين جدداً (بإدارة) الثماني عشرة ولاية في السودان، وبينهم العاصمة للخرطوم".

وأفاد القرار، الذي نشره مكتب حمدوك عبر صفحته على "فيسبوك"، بأن وكلاء الوزارات مكلفون بتسيير مهام العمل في الوزارات الـ20، ومن بينها: الخارجية، والعدل، والتربية والتعليم، والصحة، والتعليم العالي، والثروة الحيوانية، والنقل.
ونص القرار على إنهاء تكليف من سبق تكليفهم بتسيير مهام وكلاء الوزارات المذكورة، ولم ترد أسماؤهم في هذا القرار، ومنها وزارتا الثقافة والإعلام، والزراعة.

من جهته، أكد مكتب حمدوك صحة هذا القرار.

كما استبدل حمدوك معظم القائمين بأعمال نواب الوزراء الذين عينهم الجيش، وبعضهم ممن كانوا يعملون مع نظام الرئيس السابق عمر البشير الذي أطاحت به انتفاضة شعبية عام 2019.

مع ذلك لم يسمّ حمدوك بعد أعضاء حكومة التكنوقراط وفقاً لما نص عليه اتفاق 21 نوفمبر/تشرين الثاني الذي أبرمه مع الجيش، ويواجه تحدياً في ذلك بسبب معارضة أحزاب سياسية ومحتجين للاتفاق.