جمعة رمضان الأخيرة.. إصابة 42 فلسطينياً على يد الشرطة الإسرائيلية داخل الأقصى

تعرّض 42 فلسطينياً لإصابات متفاوتة في اندلاع مواجهات بين مصلين فلسطينيين وفرق الشرطة الإسرائيلية، بعد اقتحام الأخيرة باحات المسجد الأقصى في مدينة القدس الشرقية.

جمعة رمضان الأخيرة.. إصابة 42 فلسطينياً على يد الشرطة الإسرائيلية داخل الأقصى
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 29.04.2022 11:52 | التحديث الاخير: 29.04.2022 11:57

ونقلت وكالة الأناضول صباح اليوم الجمعة عن "شهود عيان" قولهم إن العشرات من عناصر الشرطة الإسرائيلية، اقتحموا باحات المسجد من جهة باب المغاربة عند الجدار الغربي للأقصى.

وأوضحت المصادر أن الشرطة الإسرائيلية أطلقت الرصاص المعدني المغلف بالمطاط على عدد من الشبان الذين رشقوها بالحجارة، في حين منعت المصلين الشبان من دخول المسجد.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان حصلت الأناضول على نسخة منه، إن 42 فلسطينياً أصيبوا خلال المواجهات داخل الأقصى، مضيفة أنه "تم تقديم الإسعاف الأولي للمصابين ونقلهم إلى مستشفى المقاصد"، دون تفاصيل إضافية حول حالتهم الصحية.

وبيّنت الجمعية أن معظم الإصابات وقعت في "الجزء العلوي من الجسد"، مشيرة إلى أن الشرطة الإسرائيلية "تمنع وتعيق دخول طواقم الإسعاف للمسجد الأقصى".

وفي وقت لاحق، قال شهود عيان للأناضول إن قوات الشرطة الإسرائيلية انسحبت من ساحات المسجد الأقصى عبر باب المغاربة بعد أكثر من ساعتين على الاقتحام.

من جانبها، زعمت الشرطة الإسرائيلية في تصريح مكتوب أن المئات من الفلسطينيين، رشقوا الحجارة باتجاه باب المغاربة، بعد انتهاء صلاة الفجر. وأضافت: "بعد أن استمر إلقاء الحجارة لفترة طويلة، اضطرت قوات الشرطة إلى دخول المكان، واستخدام الوسائل لتفريق أعمال الشغب".

المواجهات الأخيرة تأتي قبل ساعات من صلاة الجمعة الأخيرة من شهر رمضان، ويُتوقع مشاركة عشرات آلاف الفلسطينيين فيها بعد أن دخل آلاف منهم إلى المسجد الأقصى منذ ساعات الصباح الأولى وسط صيحات تكبير وتهليل، وفق ما نقلت الأناضول عن شهود عيان.

المصدر : وكالات