الأسير الفسفوس: كسرت جبروت الاحتلال بأمعائي الخاوية

خاض إضرابا مفتوحا عن الطعام دام 131 يوما

الأسير الفسفوس: كسرت جبروت الاحتلال بأمعائي الخاوية
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 05.12.2021 13:30 | التحديث الاخير: 05.12.2021 13:35

وصل، الأحد الأسير الفلسطيني كايد الفسفوس، المفرج عنه من السجون الإسرائيلية، بعدما خاض إضرابا مفتوحا عن الطعام دام 131 يوما، لبلدة دورا جنوبي مدينة الخليل (جنوب) مسقط رأسه، حيث كان في استقباله المئات من الفلسطينيين.

أبدى الأسير الفلسطيني المفرج عنه، كايد الفسفوس، سعادته بالنجاح في إجبار السلطات الإسرائيلية على إطلاق سراحه، معتبرا أنه كسر جبروت الاحتلال بأمعائه الخاوية.

وقال الفسفوس، للأناضول فور وصوله الجانب الفلسطيني، إنه استطاع كسر جبروت الاحتلال الإسرائيلي، وانتزع حريته.

وأضاف: "دخلت السجن بعزيمة وخرجت بذات العزيمة، لم يستطع الاحتلال كسري، وقد كسرت جبروته بأمعائي الخاوية وحققت انتصارا عليه".

وتابع: "استخدم الاحتلال كل الوسائل لكسر إرادتي، لكنه فشل".

ونُقل الفسفوس بمركبة إسعاف فلسطينية لإجراء بعض الفحوصات الطبية في مستشفى الخليل، قبل نقله لمنزله.

والفسفوس، (32 عاما) اعتقل في يوليو/تموز 2020، من بلدة دُورا جنوب مدينة الخليل (جنوب)، وخاض إضرابا مفتوحا عن الطعام. قبل أن يوافق على تعليق إضرابه مقابل الإفراج عنه.

واعتقل الفسفوس، عدة مرات وأمضى نحو 7 سنوات في سجون الاحتلال، وسبق أن خاض إضرابا عن الطعام رفضا للاعتقال الإداري عام 2019.

والاعتقال الإداري، هو قرار حبس بأمر عسكري إسرائيلي، بزعم وجود تهديد أمني، دون توجيه لائحة اتهام، ويجدد لـ6 أشهر قابلة للتمديد.