إجماع لبناني على الغضب من تجميد عمل القضاء في انفجار المرفأ

إجماع لبناني على الغضب من تجميد عمل القضاء في انفجار المرفأ
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 05.08.2022 12:18

أحيا اللبنانيون أمس، الذكرى الثانية لانفجار مرفأ بيروت، وسط حزن عارم على الضحايا الذين تجاوز عددهم المائتين وآلاف الجرحى والبيوت التي دُمّرت.

وعبّر القادة السياسيون وعلماء الدين الذين تكلموا في المناسبة عن انتقادهم لعرقلة التحقيق تحت تأثير الضغوط السياسية التي كبّلت يدي المحقق العدلي طارق البيطار...

وانهار أمس جزء إضافي من اهراءات القمح المتصدعة في المرفأ، بالتزامن مع وصول مسيرات المحتجين إلى محيطه لإحياء الذكرى، وتضرّجت وجوهٌ بصباغ أحمر كالدم الذي نزف عصر الرابع من أغسطس (آب) 2020.

رُفعت لافتات أمام قصر العدل البيروتي، بانتظار تحرُّك مسيرة تطالب بالعدالة. أحد المتظاهرين صرخ «ما راح تقتلونا مرتين»، بينما كان مكبّر الصوت يبثّ أغنية ماجدة الرومي «قوم اتحدّى الظلم». وفي الثالثة بعد ظهر أمس، انطلقت المظاهرة نحو تمثال المغترب مقابل الإهراءات المنكوبة. ثمة من رفع لافتة تطالب بتحقيق دولي، وأخرى تندّد بسيطرة السلطة السياسية بالكامل على القضاء. رافق الغضب استنكارٌ جماعي عبّرت عنه صرخات تقول: «أعيد انتخاب مَن هم مُدانون بقتل بيروت. ما راح ننسى. الضغط الشعبي سيفضح مناوراتكم».

على صعيد آخر، بدّدت إسرائيل الأجواء الإيجابية التي سبق أن انتشرت من خلال الحديث عن تقدم كبير في المفاوضات الإسرائيلية - اللبنانية حول ترسيم الحدود البحرية، بوساطة أميركية، والاقتراب من اتفاق قبيل شهر سبتمبر (أيلول) المقبل.

وأفادت مصادر سياسية في تل أبيب بأنَّ «الاتفاق بعيد»، إذ لم تبلور إسرائيل حتى الآن مقترحاً نهائياً بخصوص الحدود وتقاسم الأرباح، وكشفت أنَّ هناك مطالب إسرائيلية تتعلق بالاحتياجات الأمنية، لا بد من التجاوب معها للانطلاق إلى الأمام.

وعندما سئل أحد المسؤولين الأمنيين عن أي احتياجات أمنية يقصد، أجاب: إسرائيل تفضل وجود منصة غاز لبنانية مستقلة. فإذا كانت لديهم منصة، فإنه سيكون بإمكاننا استهدافها إذا استهدفوا منصتنا في حقل كاريش