وفاة شاب فلسطيني متأثراً بإصابته برصاص الاحتلال الإسرائيلي

وفاة شاب فلسطيني متأثراً بإصابته برصاص الاحتلال الإسرائيلي
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 11.06.2022 15:53

توفي شاب فلسطيني، اليوم السبت، متأثراً بجراحه التي أصيب بها نتيجة إطلاق جيش الاحتلال الإسرائيلي النار عليه في مطلع هذا الشهر، ليرتفع عدد الشبان الفلسطينيين الذين قتلهم الاحتلال إلى 65 شابا منذ بداية العام الحالي.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان لها على قناتها في موقع "التليغرام"، وفاة الشاب سميح عمارنة متأثراً بإصابته بجراحه الخطيرة التي أصيب بها برصاص الاحتلال قبل أيام في بلدة يعبد التابعة لجنين شمالي الضفة الغربية.

وكان عمارنة أصيب في 1 حزيران/يونيو الجاري خلال عملية اقتحام الجيش الإسرائيلي لبلدة يعبد لهدم منزل فلسطيني.

أسفرت عملية الاقتحام، حينئذ، عن إصابة ثلاثة أشخاص إصابات حرجة في الرقبة والبطن والوجه، بالرصاص الحي الذي أطلقه جنود الاحتلال، توفي أحدهم على الفور.

تتكرر عمليات الاقتحام الإسرائيلي لمدن وبلدات وقرى الضفة الغربية المحتلة، لا سيما مخيم جنين، بوتيرة شبة يومية، لملاحقة الشبان الفلسطينيين وهدم منازل من ينفذ منهم عمليات مسلحة داخل إسرائيل.

في غالبية الأحيان، تحدث مواجهات بين الفلسطينيين والجنود تسفر عن إصابات وقتلى.

وبحسب وزارة الصحة الفلسطينية، مع وفاة عمارنة يرتفع عدد الفلسطينيين الذين قتلهم الجيش الإسرائيلي منذ بداية العام الجاري إلى 65، بينهم 21 من محافظة جنين وحدها.

على صعيد منفصل، أُصيب فلسطيني اليوم السبت، برضوض بعدما اعتدى عليه مستوطنون في أثناء رعيه أغنامه في مسافر يطا جنوب الخليل جنوبيّ الضفة، ونُقل على أثرها لتلقي العلاج، وفق ما أكد منسق لجان الحماية والصمود في جبال جنوب الخليل فؤاد العمور في تصريح صحافي.

إلى ذلك، لاحقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، عشرات العمال قرب جدار الفصل العنصري المقام على أراضي شمال وشرق وغرب جنين شماليّ الضفة، وأطلقت قنابل صوتية وقنابل غاز سام مسيلة للدموع، وذلك خلال محاولتهم الدخول إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للوصول إلى أعمالهم.

من جانب آخر، اقتحمت قوات الاحتلال اليوم، حي الجابريات في مدينة جنين، المحاذي لمخيم جنين، وسط تفتيشات وحملات تمشيط واسعة، دون أن يبلغ عن اعتقالات.