أوكرانيا تستبعد التنازل عن أراضيها لروسيا لتحقيق السلام

أوكرانيا تستبعد التنازل عن أراضيها لروسيا لتحقيق السلام
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 16.07.2022 13:16 | التحديث الاخير: 16.07.2022 13:26

استبعد وزير الخارجية الأوكراني، دميترو كوليبا، اليوم، الأربعاء 13 من تموز، التنازل عن الأراضي لروسيا كجزء من أي اتفاق سلام، وقال إنه لا توجد محادثات سلام جارية بين موسكو وكييف.

وقال كوليبا، في إفادة صحفية، “هدف أوكرانيا في هذه الحرب هو تحرير أراضينا واستعادة وحدة أراضينا وسيادتنا الكاملة في شرق وجنوب أوكرانيا، هذه هي نقطة النهاية لموقفنا التفاوضي”.

سيطرت روسيا، التي “غزت” أوكرانيا في 24 من شباط الماضي، على مقاطعة لوهانسك شرقي أوكرانيا هذا الشهر وتأمل في الاستيلاء على جميع الأراضي التي لا تسيطر عليها بعد في دونيتسك المجاورة، المقاطعة الأخرى في منطقة دونباس الصناعية.

وقال كوليبا، في مقابلة نُشرت اليوم، قبل محادثات في اسطنبول شارك فيها مسؤولون أوكرانيون وروس وأتراك ومسؤولون من الأمم المتحدة، إن اتفاقًا لاستئناف صادرات الحبوب التي منعتها روسيا يبدو قريبًا للغاية.

لكنه أوضح أن محادثات السلام الأوسع قد جُمدت، وأضاف، “حاليا لا توجد محادثات سلام بين روسيا وأوكرانيا بسبب موقف روسيا واستمرار عدوانها على بلدنا”.وفقًا لما نقلته وكالة الأنباء “رويترز“.

وقال الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، في مؤتمر في آسيا عبر رابط فيديو، إن روسيا أطلقت ألفين و960 صاروخًا على مدن أوكرانيا حتى الآن، وأضاف “بالطبع هذا تكتيك روسي موجه لطرد الناس من مدننا وحتى يشعر كل أوكراني بالخوف أمام الدولة الإرهابية”.

وردًا على سؤال حول قرار الحكومة الكندية إعادة التوربينات التي خضعت للصيانة، إلى ألمانيا والمطلوبة لخط أنابيب الغاز “نورد ستريم 1” بين روسيا وألمانيا، قال كوليبا، إن كييف أبلغت برلين وأوتاوا أن هذا كان “خطأ”.

وأوضحت الحكومة الكندية السبت 9 من تموز، أنها ستصدر “تصريحًا محدود الوقت وقابل للإلغاء” لإعفاء عودة التوربينات من العقوبات الروسية حيث تسعى أوروبا إلى استمرار تدفق الطاقة حتى تتمكن من إنهاء اعتمادها على الغاز الروسي.

شغل كوليبا، (41 عامًا)، منصب نائب رئيس الوزراء، المسؤول عن جهود البلاد لإقامة علاقات أوثق مع الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي سابقًا، وكان والده دبلوماسيًا محترفًا في أوكرانيا.

وهو مؤلف كتاب عن التضليل الإعلامي بعنوان “الحرب من أجل الواقع”.. كيف تربح في عالم المنتجات المقلدة والحقائق والمجتمعات، عام 2019.

خلال الحرب البرية والجوية لروسيا في أوكرانيا، كان كوليبا في المرتبة الثانية بعد الرئيس، زيلينسكي، في نقل رسالة البلاد للجمهور الدولي، سواء من خلال مشاركات “تويتر” أو الاجتماعات مع المسؤولين الأجانب.

كانت هناك حروب عديدة بين أوكرانيا وروسيا في الـ300 عام الماضية، وقال كوليبا، إن جميع قادة هذه الجهود، من الجانب الأوكراني، إما قتلوا أو كتبوا مذكراتهم في المنفى، وفقًا لوكالة الأنباء “أسوشيتد برس“.

وأوضح كوليبا، أن طموحه الشخصي، هو كتابة مذكراته في أوكرانيا، التي ستكون “مذكرات انتصار ومذكرات لشخص ينتمي إلى الجيل الذي غير التاريخ”، حسب وصفه.