موقع حركة حماس بين الاحتضان التركي والضغوط الإسرائيلية

أنقرة ستسمح فقط باستمرار النشاط السياسي لحماس على أراضيها

موقع حركة حماس بين الاحتضان التركي والضغوط الإسرائيلية
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 21.02.2022 22:59 | التحديث الاخير: 21.02.2022 23:13

بينما تواصل إسرائيل اتهاماتها لأنقرة، بتقديم تسهيلات لقادة حماس، وتوفير ملجئ لهم على أراضيها، بدا أن تقدما حصل في هذا الخصوص، بعد أن كشفت صحيفة حورييت التركية، المقربة من الحكومة النقاب عن أن أنقرة أبلغت قيادة حركة حماس مؤخرا بأنها لا ترغب بإبقاء أي من عناصر الجناح المسلح للحركة داخل تركيا، بعد اتهامات تل أبيب لهم، باستخدام الأراضي التركية كقاعدة للتخطيط لشن هجمات داخل إسرائيل.

وقال الصحيفة، إن أنقرة أطلقت منذ أكثر من عام محادثات سرية مع عدة دول في المنطقة، من بينها إسرائيل، لإخراج قيادات حماس، المقيمة على أراضيها.

وحسب ما نقل موقع "i24News" الإسرائيلي، أبلغت أنقرة حماس بأنها لا تريد بقاء العسكريين من الحركة على أراضيها، و"لن توفر مساعدات عسكرية للحركة"، ولكنها ستسمح فقط باستمرار النشاط السياسي لحماس على أراضيها.

ورغم عدم اصدار أنقرة أو حماس، أي نفي أو تأكيد لتلك الأنباء، إلا أن مصادر إسرائيلية أخرى، أكدت أن من بين المطالب التي تقدمت بها إسرائيل، هي إبعاد تركيا لتسعة من عناصر حماس الذين يقيمون في تركيا، بناء على اتفاق تبادل الأسرى الذي تم التوصل إليه بين حماس وإسرائيل عام 2011، والمعروف بصفقة الإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، حيث أفرجت إسرائيل بموجب ذلك الاتفاق عن 1027 معتقلا فلسطينيا، وتم التوافق على إبعاد عشرة منهم الى تركيا، من بينهم تسعة من عناصر حماس وفتاة فلسطينية تنتمي لحركة فتح.