تفاؤل بحل أزمة الحبوب الأوكرانية..

تفاؤل بحل أزمة الحبوب الأوكرانية..
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 19.07.2022 10:35

أكدت أنقرة، الأمس الاثنين، أن مسؤولين من روسيا وأوكرانيا وتركيا والأمم المتحدة سيجتمعون على الأرجح هذا الأسبوع لمناقشة استئناف صادرات الحبوب الأوكرانية من البحر الأسود.

وفي هذا الإطار، أوضح وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أنه "تم التوصل إلى اتفاق بشأن خطة ومبادئ عامة لشحن الحبوب والمنتجات الغذائية"، مشيراً إلى أنه "من المحتمل عقد اجتماع بشأن ذلك خلال الأسبوع".

وقال إن المسائل التقنية مثل تشكيل مركز مراقبة في اسطنبول، وتحديد الطرق الآمنة، ونقاط التفتيش عند مخارج ومداخل الموانئ كانت على جدول الأعمال.

وفي سياق منفصل، قال مسؤول تركي كبير، إن هناك احتمالا كبيرا بأن توقع الرباعية (تركيا، روسيا، أوكرانيا، الأمم المتحدة) على اتفاق هذا الأسبوع.

وأضاف أن هناك "مشكلتين صغيرتان، وأن المفاوضات مستمرة للتغلب عليها"، لافتاً إلى أن أي خطوات إيجابية تأثرت بهجوم أو تطورات رئيسية أخرى حدثت في الحرب.

كما تابع "لكن هناك توقع عام بأنه سيتم التوقيع عليه هذا الأسبوع. أنا متفائل تماما. لن يستغرق الأمر وقتا طويلاً قبل التوصل إلى اتفاق نهائي".

في المقابل، أكد أحد مساعدي الكرملين للصحافيين، اليوم، أن رئيسي روسيا وتركيا سيناقشان القضية خلال اجتماع في طهران يوم الثلاثاء.

بدوره، اعتبر رئيس الوزراء الإيطالي أن المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا حول صادرات الحبوب مشجعة، لافتاً إلى أن بلاده تعمل على اتفاق يسمح بمرور الحبوب الأوكرانية لمواجهة أزمة الغذاء.

وكان وزير الدفاع التركي أكد الأسبوع الماضي، أن روسيا وأوكرانيا وتركيا والأمم المتحدة ستوقع اتفاقا هذا الأسبوع بشأن ممر صادرات الحبوب بعد محادثات في اسطنبول.

لكن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش حذر من أن "الطريق ما زال طويلا" قبل إجراء محادثات سلام لإنهاء الحرب.

يشار إلى أن العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا (وهما موردان رئيسيان للقمح) أدت إلى ارتفاع أسعار الحبوب والمنتجات الغذائية الأخرى.

وأوقفت الحرب صادرات كييف، تاركة عشرات السفن عالقة، وحوالي 20 مليون طن من الحبوب عالقة في الصوامع في أوديسا.