خندق وشبكات أنفاق لخلايا تنظيم الدولة في «الهول» شمال شرقي سوريا

خندق وشبكات أنفاق لخلايا تنظيم الدولة في «الهول» شمال شرقي سوريا
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 05.08.2022 12:27

بعد إحباط قوى الأمن التابعة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، عملية هروب جماعي عبر شاحنة على متنها نحو 39 طفلاً و17 امرأة من عائلات تنظيم داعش، عثرت قوى الأمن داخل مخيم الهول على شبكة خنادق وأنفاق محفورة تحت الأرض.

وقالت مصادر أمنية إنَّ هذه الخنادق والأنفاق استخدمت من قبل خلايا نائمة موالية لتنظيم داعش في تهريب البشر وتنفيذ جرائم قتل ومحاولات اغتيال، بحسب ما نقلت "الشرق الأوسط"، اليوم الجمعة.

فيما أظهر فيديو مصور التقط داخل المخيم، كيفية حفر الأنفاق بأدوات بدائية وتغطيتها بألواح معدنية وخشبية للتمويه، وسط مجموعة خيام يقطنها نازحون سوريون ولاجئون عراقيون.

من جانبها، أوضحت مديرة مخيم الهول همرين حسن أن الخلايا النائمة داخل المخيم وخارجه على صلة بشبكات لتهريب البشر، يتم التواصل معها عبر برامج للاتصالات ومنصات التواصل الاجتماعي على أن تكون محافظة إدلب أو مناطق أخرى تقع شمال سوريا خاضعة للنفوذ التركي أول محطة بعد نجاح عملية التهريب من المخيم.

بعد ذلك، تتولى الشبكات نفسها نقل من يتم تهريبهم من الهول إلى داخل الأراضي التركية، ومنها إلى مواطنهم الأصلية، وهو أمر يتم غالباً لقاء دفع مبالغ مالية كبيرة.

يُذكر أن قوات سوريا الديمقراطية شنت حملات بالتنسيق مع قوات التحالف الدولي والجيش الأميركي، على مدار الأعوام الماضية، وألقت القبض على عناصر شبكات تهريب البشر، بينهم داعشيات بتهم تشكيل "خلايا إرهابية لتهريب عوائل التنظيم".

كما نفذت حملات مداهمة بشكل متكرر شملت معظم أقسام المخيم، وتشتبه في تورط نساء مؤيدات للتنظيم يلعبن أدوار الوسيط مع خلايا نائمة للتنظيم تكون خارج المخيم، في عمليات التهريب وتقديم الأموال لتغطي نفقات المهربين، ومد يد العون لعائلات مسلحي التنظيم المتشدّد.