جردهم حرس اليونان من ملابسهم.. وفاة 12 مهاجرا تجمدوا من البرد قرب الحدود التركية اليونانية

فخر الدين ألطون: قد تكون الأجساد هي التي تجمدت لكن إنسانية الغرب هي التي ماتت

جردهم حرس اليونان من ملابسهم.. وفاة 12 مهاجرا تجمدوا من البرد قرب الحدود التركية اليونانية
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 02.02.2022 21:02 | التحديث الاخير: 02.02.2022 21:18

انتقد رئيس رئاسة دائرة الاتصال بالرئاسة التركية فخر الدين ألطون ومتحدث "حزب العدالة والتنمية" عمر جليك، الأربعاء، الطريقة التي تتعامل بها قوات حرس الحدود اليونانية مع المهاجرين.

جاء ذلك في تغريدتين للمسؤولين التركيين على تويتر، عقب وفاة 12 مهاجرا جراء البرد في ولاية أدرنة (غرب)، بعدما أجبرتهم القوات اليونانية على خلع ملابسهم والعودة إلى الأراضي التركية.

وقال ألطون في تغريدته، إن العالم الغربي لا يقول كفى لممارسات اليونان، بل يشجعها على انتهاك حقوق المهاجرين.

وأضاف أن هذه الممارسات غير الإنسانية تحدث أمام أنظار العالم، وأن اليونان لا ترتكب هذه الجريمة وحدها، وتابع قائلا: "قد تكون الأجساد هي التي تجمدت لكن إنسانية الغرب هي التي ماتت".

من جانبه قال جليك في تغريدته، إن السلطات اليونانية ترعى هذه الفظائع وتشجعها، وأوضح أن "اليونان تدفع إلى الموت أولئك المظلومين الفارين من الظلم".

وأعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو اليوم الأربعاء (الثاني من شباط/ فبراير 2022) وفاة 12 مهاجرا تجمّدوا من البرد القارس بعدما قام عناصر حرس الحدود اليوناني بـ "إبعادهم" عند الحدود.

وتهدد الاتهامات الصادرة عن صويلو بتصعيد التوتر بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي. كما أنها تسّلط الضوء على قلق أنقرة مما تعتبره تقاعس الغرب عن تقديم ما يكفي من الدعم لتركيا، التي تستضيف حوالى خمسة ملايين لاجئ ومهاجر، في مواجهة تدفق محتمل للمهاجرين من أفغانستان.

وقال صويلو في تغريدة أرفقها بصورة مموهة للجثث على جانب طريق، "تجمد 12 من أصل 22 مهاجرا أبعدتهم وحدات الحدود اليونانية وجُردوا من ملابسهم وأحذيتهم حتى الموت". وأضاف "الاتحاد الأوروبي لا يملك حلولا وهو ضعيف ويفتقد إلى المشاعر الإنسانية". وذكر صويلو أن الصور التقطت قرب بلدة إيباسالا الحدودية التركية (غرب).

وأفاد مكتب المحافظ الإقليمي أنه عُثر على 11 من المهاجرين متجمّدين حتى الموت فيما "لم يكن من الممكن إنقاذ" مهاجر آخر تم نقله إلى المستشفى إثر معاناته من لسعة صقيع شديدة وتوفي جراءها.