وزيرة الاقتصاد الإسرائيلي في المغرب واحتجاجات ضد الغلاء في ذكرى 20 فبراير

تواجه حكومة عزيز أخنوش في الفترة الأخيرة غضبا اجتماعيا بسبب ارتفاع الأسعار

وزيرة الاقتصاد الإسرائيلي في المغرب واحتجاجات ضد الغلاء في ذكرى 20 فبراير
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 20.02.2022 21:55 | التحديث الاخير: 20.02.2022 22:23

بدأت وزيرة الاقتصاد الإسرائيلية أورنا باربفاي الأحد زيارة إلى المغرب تستمر أربعة أيام، تسعى خلالها إلى تطوير التعاون الاقتصادي بين البلدين، وتعزيز التطبيع المتسارع لعلاقاتهما.

وهذه هي الزيارة الثالثة لمسؤول إسرائيلي إلى المغرب بعد زيارة وزير الخارجية يائير لابيد في أغسطس/آب. 

وفي السياق، أفادت وزارة الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية في بيان بأن باربفاي ستوقع مع وزير الصناعة والتجارة المغربي رياض مزور اتفاقية "تاریخیة للتعاون الإقتصادي والتجاري، من شأنھا أن تشكل خطوة مھمة لتثبیت الأسس الاقتصادیة للعلاقات التجاریة بین المغرب وإسرائیل". وأكدت الوزارة أن "المغرب يحظى بأهمية كبيرة بالنسبة لإسرائيل في الميادين الدبلوماسية والاقتصادية والثقافية".

هذا ويثير ارتفاع أسعار المحروقات ومواد غذائية أساسية في الفترة الأخيرة غضبا في المغرب، حيث تظاهر مواطنون الأحد (20 فبراير/شباط 2022) احتجاحاً على الغلاء وإحياءً لذكرى تظاهرات حركة 20 فبراير (شباط)، النسخة المغربية لما سُمي "الربيع العربي قبل" 11 عاما.

وردد عشرات المتظاهرين في وقفة احتجاجية بالرباط شعارات منددة بـ"غلاء المعيشة" و"التهميش". ورُفعت أيضا بعض شعارات حركة 20 فبراير مثل "إسقاط الاستبداد والفساد" و"حرية كرامة عدالة اجتماعية"، وفق مراسل وكالة فرانس برس.

كذلك تظاهر العشرات في الدار البيضاء (غرب) وطنجة (شمال)، بحسب فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك تلبية لدعوة "الجبهة الاجتماعية" التي تضم أحزابا يسارية معارضة.

كما وقعت أحداث نهب في سوق أسبوعي في إقليم القنيطرة، القريب من العاصمة الرباط، حسب ما وثقته فيديوهات نشرت على مواقع التواصل.

وذكرت السلطات المحلية في بلاغ لها أن السوق الأسبوعي "حد أولاد جلول" شهد تسجيل تدافع ومشاحنات محدودة بسبب "تصرفات انتهازية ومضاربات غير عادية" في الأسعار ما أدى إلى أحداث رشق بالحجارة ودفع إلى تدخل السلطات.

وبعد استعادة النمو الاقتصادي العام الماضي بمعدل 6,3 بالمئة، تواجه حكومة عزيز أخنوش في الفترة الأخيرة غضبا اجتماعيا بسبب ارتفاع الأسعار، اضافة الى المخاوف من تدهور الأوضاع في ظل جفاف حاد يهدد بمردود ضعيف للقطاع الزراعي، الأهم في إجمالي الناتج الداخلي بالمغرب.

وتصدر هاشتاغ "أخنوش إرحل" و"لا لغلاء الأسعار" موقع تويتر خلال الأيام الأخيرة في المملكة.
كما دعت أحزاب معارضة برلمانية وجمعيات لحماية المستهلك الحكومة في الفترة الأخيرة، إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لحماية القدرة الشرائية وضبط الأسعار.

من جهته، أوضح الوزير المنتدب المكلف بالميزانية فوزي لقجع الخميس أن الغلاء "مرتبط بالظرفية الدولية الحالية"، مشيرا خصوصا الى "الارتفاع المطرد الذي عرفته أسعار الحبوب والمنتجات البترولية في السوق الدولية".

وأشار إلى أن الحكومة أوقفت استخلاص الرسوم الجمركية على استيراد القمح، وزادت دعم سعر الدقيق ليقارب 400 مليون دولار هذا العام، وهو من المواد الاستهلاكية الأساسية في المغرب. كما أكد حرص السلطات على محاربة المضاربات في الأسعار.

ودعم المغرب أسعار المحروقات حتى العام 2015. وترافق رفع الدعم الذي يثقل الموازنة العامة، باعتماد نظام مساعدات مالية مباشرة للأسر المعوزة، لكنه لم ير النور بعد.

وتعد الفوارق الاجتماعية معضلة أساسية في المملكة، بحسب عدة تقارير في الأعوام الأخيرة، وقد عمقتها التداعيات الاقتصادية للجائحة.

وللخروج من هذا المأزق يراهن المغرب خصوصا على رفع الاستثمار العمومي والخاص، لتحقيق نمو يفوق معدل 6 بالمئة سنويا في أفق العام 2035.