أول إصابة بجدري القرود في صفوف الجيش الأميركي

سجل الجيش الأميركي أول إصابة مؤكدة بجدري القرود بين صفوف جنوده، أمس الجمعة.

أول إصابة بجدري القرود في صفوف الجيش الأميركي
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 11.06.2022 13:31

ووفق المتحدث باسم القيادة المركزية للجيش الأميركي في أوروبا "يوكوم"، بيل سبيكس، فإن الشخص المصاب "يتلقى العلاج في عيادة شتوتغارت الصحية في ألمانيا، وهو الآن في عزلة في القاعدة".

وأضاف وفق ما نقلته وكالة "الأناضول" أن  "مسؤولي الصحة العامة قرروا أن الخطر على عموم السكان منخفض للغاية، وكإجراء احترازي، يتم تتبع المخالطين الذين تفاعلوا مع المريض".

وأشار إلى أن المصاب - لم يتم الكشف عن هويته - كان في الخدمة عندما تم اكتشاف إصابته بجدري القرود.

وشهدت الفترة الأخيرة تسجيل عدة إصابات بجدري القرود في عدد من الدول الغربية، بينها إسبانيا والبرتغال وبريطانيا والولايات المتحدة وكندا وسويسرا والنمسا، إلى جانب إسرائيل.

وتظهر أعراض المرض على هيئة حمى وتضخم الغدد الليمفاوية وآلام في العضلات والتهاب حلق، إضافة إلى الإرهاق والقشعريرة وطفح جلدي يشبه جدري الماء على اليدين والوجه وباطن القدمين والأعضاء التناسلية وغيرها من أجزاء الجسم.

واكتشف جدري القرود أول مرة عام 1958 عندما ظهر مرض يشبه الجدري في قرود أحد المختبرات، ومن هنا أُخذت هذه التسمية.

رأي منظمة الصحة العالمية بالمرض

وسبق أن قالت منظمة الصحة العالمية، أمس الجمعة، إن الأولوية يجب أن تكون لاحتواء جدري القردة في البلدان التي لا يتوطن فيها المرض، مضيفة أنه يمكن تحقيق ذلك من خلال اتخاذ إجراءات سريعة.

مديرة إدارة التأهب للمخاطر المعدية في المنظمة سيلفي برياند، قالت في إحاطة للدول الأعضاء في الجمعية السنوية للمنظمة التابعة للأمم المتحدة في أيار الماضي، "نعتقد أننا إذا اتخذنا الإجراءات الصحيحة الآن يمكننا احتواؤه بسهولة"، بحسب وكالة "رويترز".

وشددت على أن هناك فرصة سانحة لمنع الانتشار، وحثت عامة الناس على تجنب القلق لأن انتقال العدوى أبطأ بكثير من الفيروسات الأخرى مثل فيروس كورونا.

وسبق أن قال مسؤولون في منظمة الصحة إنه لا توجد حاجة للتطعيم الشامل في الوقت الحالي، لكن الحاجة الحقيقية هي لتطعيم مخالطي المصابين أينما كان ذلك متاحاً.