إطلاق سراح والد مدون مصري مقابل توقفه عن نشر تسريبات تمس النظام

وفي مارس/آذار 2020، ألقت قوات الأمن القبض على شقيقي الشريف

إطلاق سراح والد مدون مصري مقابل توقفه عن نشر تسريبات تمس النظام
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 13.12.2021 22:26

قال المدون والإعلامي المصري المعارض من الخارج عبد الله الشريف، الإثنين، إن السلطات أطلقت سراح والده، وذلك بعد ساعات من إعلان ناشطين مصريين اعتقال قوات الأمن والد الشريف والبالغ من العمر 74 عاماً، إثر اقتحام منزله في محافظة الإسكندرية، رداً على حلقة ابنه الأخيرة عبر قناته في موقع "يوتيوب".

من جهتها، نفت وزارة الداخلية المصرية - على لسان مصدر أمني - القبض على والد الشريف، وأوضحت في بيان مقتضب، مساء الإثنين، إنه تم استدعاء والده، بدعوى فحص بعض التحويلات المالية الواردة إليه من الخارج، والتنبيه عليه بضرورة إحضار المستندات اللازمة لذلك، ثم صرفه (إخلاء سبيله).

وكان الشريف  قد نشر في الحلقة تسجيلاً صوتياً منسوباً لبعض الأشخاص الذين ادعوا عملهم مستشارين في مؤسسة الرئاسة، واتفاقهم فيما بينهم على عقود تخص تنفيذ بعض مشروعات الدولة، مقابل رشى مالية تصل إلى ملايين الجنيهات.

ونفت وزارة الداخلية المصرية صحة التسجيل الصوتي في بيان رسمي، ادعت فيه أنه يستهدف المساس بأمن الوطن، والنيل من مقدراته بترويج الشائعات والأخبار المغلوطة، بغرض إثارة البلبلة في أوساط المواطنين، وتشويه صورة مؤسسات الدولة أمام الرأي العام، في إطار المخططات الإجرامية لبعض الكيانات المعادية للدولة، وعلى رأسها جماعة "الإخوان المسلمين".

وفي مارس/آذار 2020، ألقت قوات الأمن القبض على شقيقي الشريف، وهما عمرو وأحمد الشريف، إثر اقتحام منزلهما من دون سند قانوني بمحافظة الإسكندرية، وتحطيم محتوياته، واقتياد الشقيقين إلى جهة غير معلومة.

وجاء اعتقال الشقيقين بسبب مقطع فيديو نشره الشريف يظهر أحد ضباط الجيش المصري وهو يمثل بجثمان شاب عشريني من أهالي شمال سيناء، قبل أن يُشعل فيه النيران داخل حفرة في الصحراء.