حزب الله من جديد تحت مقصلة العقوبات الأمريكية

بعض الكيانات المستهدفة بالعقوبات تتخذ من زامبيا مقرا لها

حزب الله من جديد تحت مقصلة العقوبات الأمريكية
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 21.01.2022 19:38

أعلنت الخزانة الأميركية، اليوم الجمعة، فرض عقوبات جديدة ضد 3 لبنانيين و10 شركات وصفتهم بأنهم جزء من شبكة دولية لحزب الله اللبناني، ووجهت إليهم اتهامات بمحاولة تفادي العقوبات المفروضة على هذا الحزب الذي تصنفه واشنطن بأنه منظمة إرهابية.

وحسب ما قالت هذه الوزارة في بيان، فإن العقوبات طالت عادل دياب وعدنان عياد وجهاد عدنان عياد، مشيرة إلى أن بعض الكيانات المستهدفة بالعقوبات تتخذ من زامبيا مقرا لها.

من جانبه، أكد وكيل الخزانة لشؤون الإرهاب والمخابرات المالية برايان نيلسون أن وزارته ملتزمة بعرقلة النشاط غير المشروع لحزب الله، ومحاولات الالتفاف على العقوبات من خلال شبكات أعمال، في الوقت الذي تكثف فيه رعاية شبكات المحسوبية والفساد في لبنان.

وكانت واشنطن فرضت الثلاثاء عقوبات على 3 رجال أعمال على علاقة بحزب الله، قائلة إن نشاطهم في تسهيل التعاملات المالية، للجماعة المدعومة من إيران، يستغل موارد لبنان الاقتصادية في وقت يتعرض فيه البلد لأزمة.

وعلى مدار سنوات، استهدفت الولايات المتحدة حزب الله بسلسلة من الإجراءات والعقوبات ضد رجال أعمال وسياسيين وكيانات محسوبة عليه، وهو ما يراه الحزب تدخلا في الشأن اللبناني، ويتهم واشنطن بإثارة الفتنة.

وتعصف الأزمات بالاقتصاد اللبناني منذ 2019 عندما انهار تحت وطأة تلال الديون. وهوت العملة المحلية (الليرة) إلى مستوى قياسي جديد الأسبوع الماضي، وسقطت قطاعات عريضة من المواطنين في براثن الفقر.

وقد ذكرت وسائل إعلام محلية الاثنين أن مجلس الوزراء اللبناني سيعقد أول اجتماع له منذ 3 شهور، الأسبوع المقبل، بعد أن أنهى حزب الله وحركة أمل مطلع الأسبوع مقاطعتهما لاجتماعات الحكومة.

وكان حزب الله وحركة أمل، اللذان يدعمان عددا من الوزراء، يقاطعان جلسات الحكومة بسبب نزاع حول التحقيق في الانفجار الضخم بميناء بيروت عام 2020.