قتلى وجرحى في عمليتي طعن في إلعاد شرقي تل أبيب

نهاية مفجعة لذكرى إقامتها! تل أبيب تعيش صدمة عملية إلعاد وسياسيون يدعون لقصف غزة

قتلى وجرحى في عمليتي طعن في إلعاد شرقي تل أبيب
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 06.05.2022 00:46 | التحديث الاخير: 06.05.2022 00:49

قتل 3 إسرائيليين وأصيب 4 آخرون، الخميس، بهجوم مسلح في بلدة "إلعاد" قرب تل أبيب وسط البلاد، بحسب إعلام عبري، فيما أدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس الهجوم.

وقالت وسائل إعلام عبرية، من بينها قناة "كان" الرسمية وصحيفة "يديعوت أحرنوت" و"معاريف" (خاصتان) عبر مواقعها الإلكترونية، إنّ شخصين قاما بهجوم تضمن إطلاق نار وهجوم بالفأس في بلدة إلعاد القريبة من مدينة تل أبيب.

وأفادت بأن الهجوم أدى إلى مقتل 3 أشخاص وإصابة 4 آخرين.

وقالت نجمة داوود الحمراء (مؤسسة طبية حكومية)، إنّ "من بين المصابين، حالتين في وضع خطير، وواحدة متوسطة، وأخرى طفيفة".

من جهتها قالت الشرطة الإسرائيلية في بيان اطلعت عليه الأناضول، إنها "تفحص ملابسات حادثة استثنائية في بلدة إلعاد، أسفرت عن قتلى وإصابات، نقلا عن مصادر طبية، دون توضيح خلفية الهجوم بعد.

وأشارت الشرطة أنّها "تبحث عن مركبة تقل منفذي الهجوم".

وقالت قناة "كان" إنّ الشرطة "طلبت من سكان بلدة العاد البقاء في بيوتهم وإغلاق الأبواب خشية من وجود منفذين آخرين".

في المقابل أدان الرئيس عباس الهجوم، مؤكدا أن "قتل المدنيين الفلسطينيين والإسرائيليين لا يؤدي إلا إلى المزيد من تدهور الأوضاع في الوقت الذي نسعى فيه جميعًا إلى تحقيق الاستقرار ومنع التصعيد".

وحذّر الرئيس عباس، وفق بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا"، من "استغلال هذا الحادث المدان للقيام باعتداءات وردات فعل على الفلسطينيين من قبل المستوطنين وغيرهم".

وجدد عباس، إدانته "للاعتداءات المتواصلة بحق الفلسطينيين ومقدساتهم الإسلامية والمسيحية والتي خلقت أجواء التوتر وعدم الاستقرار" .

وأشار إلى أن "دوامة العنف تؤكد أن السلام الدائم والشامل والعادل هو الطريق الأقصر والسليم لتوفير الأمن والاستقرار للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي وشعوب المنطقة".

ومؤخرا، شن فلسطينيون هجمات على إسرائيل، أسفرت عن مقتل 14 شخصا على الأقل، كان آخرها في 29 أبريل/ نيسان الماضي، حيث قتل حارس أمن إسرائيلي في مستوطنة "أرييل" برصاص مسلحين فلسطينيين.