رصاصة ورسالة تهديد بالقتل تصل إلى منزل رئيس وزراء إسرائيل.. ما القصة ؟

شفت السلطات الإسرائيلية عن رسالة تهديد وصلت لرئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت تحتوي بداخلها على رصاصة وتهدده بالقتل.

رصاصة ورسالة تهديد بالقتل تصل إلى منزل رئيس وزراء إسرائيل.. ما القصة ؟

عائلة رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت - أرشيفية

كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 27.04.2022 11:28 | التحديث الاخير: 27.04.2022 11:39

فتحت السلطات الأمنية في إسرائيل، الثلاثاء، تحقيقا في تلقي رئيس الوزراء نفتالي بينيت وأسرته رسالة تهديد بالقتل في مظروف يحوي رصاصة.

وقالت قناة "كان" الرسمية، إن الشرطة وجهاز الأمن العام (شاباك)، فتحا تحقيقا في الواقعة في محاولة للتوصل إلى مصدر الرسالة.

وتم إرسال الرسالة في مظروف يحوي رصاصة مسدس إلى منزل بينيت في مدينة "رعنانا" (وسط)، وفرضت السلطات حظر نشر مشددا في القضية، بحسب المصدر ذاته.

من جانبه، قال موقع "واللا" العبري، إنه في أعقاب الرسالة تم تشديد الحراسة والإجراءات الأمنية على أسرة رئيس الوزراء.

فيما قال بينيت في تغريدات على حسابه بـ"تويتر": "يجب ألا يصل الصراع السياسي، مهما كان عميقا، إلى العنف والبلطجة والتهديدات بالقتل".

وأضاف: "نحن بحاجة إلى القيام بكل شيء، كقادة وكمواطنين مستقبلهم ومستقبل أبنائهم في هذا البلد، حتى لا توجد مثل هذه الظواهر ببساطة.. لا للبلطجة والتهديدات".

وتابع: "أنا رئيس وزراء ورجل سياسي، لكنني أيضا زوج وأب، ومن واجبي أيضا حماية زوجتي وأولادي. يجب أن نخفض لهيب الخطاب السياسي".

وأردف: "أدعو الجميع - من جميع أنحاء الطيف السياسي، وخاصة الأشخاص النشطين على وسائل التواصل الاجتماعي - إلى الهدوء والمصالحة. لدينا بيت واحد ويجب ألا نحرقه".

ويتولى بينيت رئيس حزب "يمينا" (يمين) منصب رئيس الوزراء منذ 13 يونيو/حزيران 2021، مسدلا الستار على 12 عاما متصلة قضاها سابقه بنيامين نتنياهو رئيس حزب "الليكود" (يمين) في المنصب.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها بينيت لتهديدات بالقتل والإيذاء الجسدي.

وفي أغسطس/آب الماضي، تم تقديم لائحة اتهام ضد رجل (45 عاما) من "كريات غات" (جنوب)، اتصل بمركز الشرطة وهدد بإيذاء بينيت، واعترف لاحقا أنه كان يخطط لذلك بالفعل، وفق صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية.

وسبق أن اعتقلت الشرطة إسرائيليا آخر من جنوب البلاد هدد بينيت في تعليق على منشور للأخير على أحد مواقع التواصل الاجتماعي بحرق منزله، واصفا إياه بـ "الديكتاتور"، بحسب المصدر ذاته.