اتفاق على تمديد المساعدات عبر الحدود إلى سوريا.. وتصويت مرتقب اليوم

اتفاق على تمديد المساعدات عبر الحدود إلى سوريا.. وتصويت مرتقب اليوم
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 12.07.2022 15:22

ذكرت وكالة "فرانس برس" أنه جرى التوصل لاتفاق في الأمم المتحدة على تمديد آلية إيصال المساعدات الأممية إلى سوريا عبر تركيا لمدة 6 أشهر.

بينما نقل تلفزيون سوريا عن مصادر دبلوماسية قولها إن مجلس الأمن سيعمل على تمديد القرار بعد ستة أشهر بتصويت جديد.

وتوافق الأعضاء الـ 15 في مجلس الأمن الدولي على تمديد آلية إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا لستة أشهر، وذلك تلبية لرغبة روسيا في مواجهة الدول الغربية التي طالبت بتمديد الآلية لعام، وفق ما أفادت مصادر دبلوماسية.

ويدعو مشروع القرار الأيرلندي-النروجي إلى تقديم تقرير خاص إلى الأمين العام للأمم المتحدة بشأن الاحتياجات الإنسانية بحلول 10 كانون الأول كحدّ أقصى، ويطلب منه رفع تقرير منتظم كل شهرين عن الآلية عبر الحدود وعن تلك التي تلحظ إيصال مساعدة إنسانية انطلاقا من دمشق عبر خطوط الجبهة، وفق فرانس برس.

وقال مساعد السفير الروسي لدى الأمم المتحدة دميتري بوليانسكي للوكالة "سنعتمد مشروعنا مع إجراء تعديل طفيف".

وقال سفير دولة نافذة في مجلس الأمن طلب عدم الكشف عن هويته "سنتبنى القرار" الذي يؤكد موافقة المجلس على تمديد الآلية لمدة ستة أشهر.

من جانبه قال نائب المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية المعني بسوريا صباح الثلاثاء إن الجهود الدبلوماسية متواصلة لتمديد قرار مجلس الأمن رقم 2585.

وجاء ذلك بعد مشاورات عقدها أعضاء  مجلس الأمن الدولي ، بشأن تفويض آلية نقل المساعدات إلى سوريا عبر معبر باب الهوى على الحدود السورية التركية.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة، أن "بعض التعديلات أُدخلت على مشروع القرار الأيرلندي النرويجي المشترك الخاص بتمديد التفويض الأممي لمدة عام والتي استخدمت روسيا حق النقض (الفيتو) ضد تمريره الجمعة".

وذكرت الوكالة أن "المصادر التي رفضت الإفصاح عن اسمها، لم توضح مضمون التعديلات، وأنه من غير المعروف ما إذا كانت هذه التعديلات ستلبّي المطالب الروسية أم لا".

استمرار التفاوض بشأن تمديد آلية إيصال المساعدات

وتواصلت في الأمم المتحدة، يوم أمس الأحد، المفاوضات بشأن تمديد الآلية السارية منذ 2014، والتي تتيح للمنظمة الدولية إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود لملايين الأشخاص في شمال غربي سوريا، والتي انتهى مفعولها منتصف ليل أمس الأحد بعدما استخدمت روسيا الجمعة حقّ النقض (الفيتو) ضدّ مشروع قرار في مجلس الأمن يمدّدها لعام واحد من دون موافقة النظام السوري.

روسيا تضع شروطاً للموافقة على تمديد الآلية

وقال دبلوماسيون في الأمم المتحدة لوكالة الصحافة الفرنسية، إن موسكو لا تزال تصر على تمديد محدود لستة أشهر قابل للتجديد مرة أخرى، بحيث يتاح للأمم المتحدة استخدام هذا المعبر لتجنب المناطق التي يسيطر عليها النظام السوري.

ولتجاوز المأزق، اقترح الأعضاء العشرة غير الدائمين في مجلس الأمن تمديداً لتسعة أشهر، بحسب دبلوماسيين، لكن موسكو تمسّكت برفضها.

حذرت منظمات أممية وإغاثية من "كارثة إنسانية" غداة استخدام روسيا حق النقض في مجلس الأمن الدولي ضد تمديد آلية إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى شمال غربي سوريا.

وتعدّ عملية إيصال المساعدات ملحّة مع بلوغ الاحتياجات الإنسانية في سوريا أعلى مستوياتها منذ عام 2011، بحسب الأمم المتحدة.

واحتاج نحو 13,4 مليون شخص في جميع أرجاء سوريا إلى المساعدة خلال العام 2021، مقارنة بـ11,1 مليونا عام 2020، وفق الأمم المتحدة.