شركة سياحية هولندية تنظم رحلات إلى سوريا

شركة سياحية هولندية تنظم رحلات إلى سوريا
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 03.08.2022 10:39

بدأت شركة سياحية هولندية مؤخراً بتنظيم "رحلات سياحية" إلى سوريا لأول مرة بعد أكثر من عشرة أعوام رغم تحذير السلطات في البلد الأوروبي لمواطنيها من أن سوريا التي استعاد نظام الأسد السيطرة على معظمها بدعم من روسيا وإيران "ما زالت غير آمنة".

وذكرت هيئة الإذاعة الهولندية في تقرير لها أنه على الرغم من وجود الحرب إلا أن السياحة في سوريا "تعود ببطء".

وبدأت شركة "CultureRoad" التي مقرها مدينة أوتريخت مؤخراً بتنظيم رحلات إلى سوريا، كما تعتبر أول شركة سياحية هولندية تقوم بمثل هذه الخطوة بعد عشرة أعوام من توقف الرحلات السياحية إلى سوريا.

ويقول مالك الشركة ريك برينكس إن أجزاء من سوريا "آمنة بما يكفي للسفر إليها"، مشيراً إلى أن هناك مرشدين من ذوي الخبرة يعملون معه ويطلعون السائحين على المناطق الآمنة.

و"على الرغم من أن أجزاء معينة من سوريا آمنة"، بحسب ما يزعم برينكس، إلا أن نصائح السفر ما زالت بـ "اللون الأحمر" رسمياً، هذا يعني أن الحكومة الهولندية تعتبر السفر إلى سورية "غير آمن".

وبحسب تحذير موقع وزارة الخارجية الهولندية على الإنترنت: "مهما كان وضعك.. لا تذهب إلى هناك".

بدورها، تقول الرابطة الهولندية لشركات التأمين إن "الأشخاص الذين يسافرون إلى البلدان التي لديها نصائح سفر حمراء أو برتقالية ليسوا مؤمنين في معظم الحالات".

ويقول برينكس إنه يأخذ نصائح السفر الخاصة بالوزارة "على محمل الجد"، لكنه يعتقد أنه يجب على كل شخص إجراء تقييمه الخاص، ويقول "إنها نصيحة.. علاوة على ذلك، يعرف مرشدونا أين يوجد أمان.. نحن لا نزور مناطق غير آمنة".

وتعد حمص وحلب أمثلة على المدن التي يمكن زيارتها ولقد تضررتا بشدة من الحرب، الأمر الذي ما يزال واضحاً للعيان، وفقاً لبرينكس.

ويضيف برينكس في تصريحات لإذاعة "NOS Radio": "سيرى المسافرون بالطبع المباني المدمرة بالإضافة إلى الأماكن التاريخية الأصيلة.. لكن للأسف تلك المباني جزء من التاريخ الحديث لسوريا".

ويوضح برينكس أن "التأمين ممكن أيضاً، لكن ليس مع الشركات الهولندية.. أما على الصعيد الدولي فهناك شركات تأمين تغطي أيضاً البلدان التي يوجد نصائح بعدم السفر إليها".

وتنظم "CultureRoad" أيضاً رحلات إلى وجهات أخرى لا يعرفها غالبية الهولنديين كدول مثل أنغولا وباكستان وفنزويلا.

ويشير برينكس إلى أن سوريا تتناسب مع حزمة تلك الدول، مضيفاً: "نريد أن نظهر أن الناس العاديين مثلي ومثلك يعيشون أيضاً في تلك البلدان.. وإنهم أيضاً يقعون في الحب ويتزوجون مثل معظم الناس هنا".