قناة إسرائيلية تبرر تسلل مراسلها إلى مكة: فضول صحفي

قناة إسرائيلية تبرر تسلل مراسلها إلى مكة: فضول صحفي
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 20.07.2022 17:23

تذرّعت “القناة 13″ الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، 19 من تموز، بأن تسلل أحد مراسليها إلى مدينة مكة المكرمة في المملكة العربية السعودية، والتي يُحظر دخولها لغير المسلمين، جاء بدافع ما وصفته بـ”الفضول الصحفي”.

وقالت القناة عبر “تويتر” إن زيارة المراسل لم تأت “للمساس بمشاعر الأمة الإسلامية والسعودية (…) نعبر عن اعتذارنا وأسفنا إن شعر أحد بالغضب من الزيارة”، كما وصفت الزيارة في الوقت نفسه بـ”الإنجاز المهم”.

القناة الإسرائيلية بررت لمراسلها الذي بث تقريرًا مصورًا من مكة، بأن “المعرفة والتعرف على الأماكن الهامة من مصدر أولي غاية في الأهمية”.

تبرير القناة أثار موجة انتقادات بين الإسرائيليين أنفسهم الذين وصف بعضهم زيارة المراسل بـ”اللص الذي يأتي في الليل”، منتقدين سعي القناة لـ”فرض” التسامح الديني، الذي تحدثت عنه لتبرير الزيارة الممنوعة.

وكانت “القناة 13” عرضت، مساء الأحد الماضي، تقريرًا مصورًا يظهر به المراسل جيل تماري في شوارع المدينة، قبل دخوله الحرم المكي، الذي يمنع على غير المسلمين دخوله.

وقال المراسل تماري إنه تظاهر بكونه مسلم الديانة ليدخل بمساعدة أحد الأهالي دون أن يخبره بأنه صحفي إسرائيلي، إنه كان يتحدث إليه بالإنجليزية.

التقرير تحدث عن قداسة مكة المكرمة في الإسلام، وأنها محاطة بكاميرات متطورة، تمنع دخول غير المسلمين، كما لفت لدخول جيل تماري، كأول مراسل إسرائيلي يصل المدينة ويقترب من برج الساعة الذي يطل على الكعبة مباشرة.

وتجول المراسل الإسرائيلي حول مشعر منى ومر قرب جبل النور الذي يضم غار حراء، حيث نزل الوحي على النبي محمد، و”مدينة الخيام” في منى والمخصصة لإيواء الحجاج، كما أصر على صعود جبل عرفات، وظهر فوق قمته.

ويأتي هذا كله في الوقت الذي تطفو به على السطح بوادر تقارب سعودي إسرائيلي، تجلّى بوضوح، حين أعلنت السعودية في 15 من تموز الحالي، فتح أجوائها “لجميع الناقلات الجوية” من وإلى إسرائيل، وذلك قبل ساعات من وصول الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إلى المملكة حينها قادمًا من إسرائيل.

ورحّب الرئيس الأمريكي بـ”القرار التاريخي”، حسب وصفه، إذ ذكر بيان صادر عن البيت الأبيض حينها، أن بايدن “يرحّب بالقرار التاريخي” لقادة السعودية فتح مجالهم الجوي أمام جميع الناقلات الجوية المدنية، بما في ذلك “التي تحلّق من وإلى إسرائيل”.