تركيا تطلق عملية عسكرية جديدة ضد "العمال الكردستاني" شمالي العراق

أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إطلاق عملية عسكرية جديدة برية وجوية تستهدف مواقع تابعة لـ حزب العمال الكردستاني/ PKK

تركيا تطلق عملية عسكرية جديدة ضد "العمال الكردستاني" شمالي العراق

Getty Images

كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 26.04.2022 16:59 | التحديث الاخير: 26.04.2022 17:07

أطلقت تركيا فجر اليوم الاثنين عملية عسكرية في شمال العراق. ونقلت وكالة «الأناضول» التركية عن وزير الدفاع خلوصي أكار القول: «بدأت قواتنا المسلحة عملية (مخلب القفل) بغية منع الهجمات الإرهابية على شعبنا وقوات أمننا من شمالي العراق، وضمان أمن حدودنا».

وقالت وزارة الدفاع التركية، اليوم (الاثنين)، إن طائرات حربية وهليكوبتر ومسيرة تركية قصفت أهدافاً لمسلحين أكراد في شمال العراق، في عملية جوية وبرية استهدفت منشآت تراوحت بين معسكرات ومخازن للذخيرة.

ويعد هذا الهجوم جزءاً من حملة تركية مستمرة في العراق وسوريا ضد مقاتلي «حزب العمال الكردستاني» و«وحدات حماية الشعب الكردية» السورية، وكلاهما تعده أنقرة جماعة إرهابية.

وقالت الوزارة في بيان، إن العملية ركزت على مناطق ميتينا وزاب وأفاشين - باسيان بشمال العراق.

وإلى جانب العملية الجوية، شاركت قوات من الكوماندوز وقوات خاصة أيضاً من البر والجو.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول الرسمية عن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، قوله إن «عمليتنا مستمرة بنجاح حتى الآن كما هو مخطط لها. وتم اعتقال الأهداف التي تم تحديدها في المرحلة الأولى»، ولم يتم إعطاء أي معلومات عن الخسائر البشرية الناجمة عن العملية.

وقالت الوزارة إن هذه العملية استهدفت «منع الهجمات الإرهابية» و«ضمان أمن حدودنا» عقب تقييم بأن حزب العمال الكردستاني يخطط لشن هجوم على نطاق واسع. وأضافت أن المدفعية استخدمت أيضاً في قصف أهداف للمسلحين في العملية العسكرية.

وتشن تركيا غارات جوية بشكل منتظم على شمال العراق، كما أرسلت قوات كوماندوس إلى المنطقة لدعم هجماتها.

وحمل «حزب العمال الكردستاني» السلاح ضد الدولة التركية في عام 1984. ولقي أكثر من 40 ألف شخص حتفهم في الصراع الذي كان يتركز بشكل أساسي في الماضي بجنوب شرقي تركيا.

ويقول مسؤولون أتراك في أحاديث خاصة، إنهم يعتقدون أن بغداد تساندهم بقوة في محاربة «حزب العمال الكردستاني» الذي تصنفه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية.