وسم "كلنا أبو تريكة" يتصدر عالميا دعما موقفه من المثلية الجنسية

صحف دولية انتقدت أبوتركية وطالبت الشبكة القطرية بالاعتذار

وسم "كلنا أبو تريكة" يتصدر عالميا دعما موقفه من المثلية الجنسية
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 01.12.2021 17:40 | التحديث الاخير: 01.12.2021 17:52

شارك ناشطون ورياضيون ومغردون على منصات التواصل الاجتماعي في حملة لدعم نجم كرة القدم المصري السابق محمد أبو تريكة في وجه الهجوم الذي يتعرض له بعد تصريحاته بشأن الدوري الإنجليزي والمثلية الجنسية.

وجاءت التصريحات خلال حلقة استديو تحليلية لمباراة في الدوري الإنجليزي، لقمة تشيلسي ضد مانشستر يونايتد، التي جرت على ملعب "ستامفورد بريدج" الأسبوع الماضي، وانتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما في ختام الجولة الثالثة عشر للدوري الإنجليزي الممتاز. 

وأشار أبو تريكة إلى الجولات الرسمية التي يدعم فيها الدوري الإنجليزي حقوق المثليين بين 27 نوفمبر و2 ديسمبر من خلال ارتداء اللاعبين شعارات تدعم المثليين مثل ربطة ذراع ودبابيس وأربطة حذاء بألوان قوس قزح.

وقال: "صحيح الدوري الإنجليزي هو الأقوى عالميا من الناحية الفنية، إنما هناك ظواهر لا تناسب عقيدتنا وديننا"، وتحدث عن "محاربة الأديان السماوية للمثلية الجنسية".

كما دعا نجم الأهلي السابق اللاعبين العرب والمسلمين إلى الاعتذار عن المشاركة في هكذا مباريات وجولات.

وعبّر كثيرون من مستخدمي مواقع التواصل عن دعمهم لأبو تريكة وانتقدوا الهجوم الذي تشنه وسائل إعلام غربية ضده.

ووفقا لشبكة "ذا أثلتيك" الإنجليزية فإن تصريحات أبو تريكة عن معارضة المثلية الجنسية تجري مراجعتها داخليا بواسطة قنوات "بي إن سبورت" القطرية.

وأكدت القنوات القطرية إنها بعيدة كل البعد عن التصريحات التي أدلى بها أبو تريكة، حيث قال المتحدث باسمها في تصريحات نشرتها الشبكة الإنجليزية: "بصفتنا مجموعة إعلامية عالمية، فإننا نمثل وندعم الأشخاص والمصالح من كل خلفية ولغة وتراث ثقافي 43 دولة متنوعة بشكل كبير، مثلما نظهر كل يوم".

بدوره قال المتحدث باسم الدوري الإنجليزي الممتاز لشبكة "ذا أثلتيك" الإنجليزية: "نحن بصدق نختلف مع آراء النقاد، يلتزم الدوري الإنجليزي وأنديته بدعم مجتمع المثلية الجنسية، وإيضاح أن كرة القدم للجميع".

يذكر أن أبو تريكة يعد أحد أبرز لاعبي كرة القدم في تاريخ مصر وحصد الكثير من الألقاب مع ناديه الأهلي ومنتخب بلاده، قبل أن يعتزل في 2013، ويحظى بشعبية واسعة في العالم العربي، ويقيم حاليا في قطر بعد أن أدرجت السلطات المصرية اسم أبو تريكة على "قائمة الإرهاب" عام 2017، بدعوى دعمه لجماعة الإخوان المسلمين.