رداً على "مجزرة الجديدة".. قتلى وجرحى للنظام في هجوم للجيش الوطني شرقي حلب

رداً على "مجزرة الجديدة".. قتلى وجرحى للنظام في هجوم للجيش الوطني شرقي حلب
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 23.07.2022 13:18

قتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام، صباح اليوم السبت، من جراء هجوم شنّه مقاتلو "الجيش الوطني السوري" على مواقع في بلدة تادف شرقي حلب.

وأسفر الهجوم، الذي شنّته "حركة التحرير والبناء" التابعة "للجيش الوطني"، عن مقتل 7 عناصر من قوات النظام وإصابة 6 آخرين، إضافة إلى تدمير رشاش من عيار 23، بحسب قيادي في الحركة.

وأضاف، في تصريح له، أن الهجوم جاء "رداً على ارتكاب قوات النظام مجزرة في قرية الجديدة" بريف إدلب الغربي.

وتداول ناشطون عبر موقع تويتر مقطعاً مصوراً قيل إنه "جانب من عملية الإغارة" التي نفذتها "الحركة" على مواقع النظام في تادف القريبة من مدينة الباب.

وكانت الطائرات الروسية قد ارتكبت، أمس الجمعة، مجزرة في بلدة الجديدة راح ضحيتها 7 مدنيين، بينهم 4 أطفال من عائلة واحدة، وإصابة 12 آخرين بينهم 8 أطفال.

وتأتي هذه المجزرة بعد أيام من اختتام القمة الثلاثية لرؤساء "الدول الضامنة" لمسار أستانا (تركيا وروسيا وإيران) في العاصمة الإيرانية طهران، بإصدار بيان ختامي تضمّن ضرورة الحفاظ على الهدوء على الأرض في منطقة "خفض التصعيد" في إدلب.

وتشن روسيا منذ توقيع اتفاق خفض التصعيد مع تركيا في آذار 2020، بشكل شبه يومي غارات وعمليات قصف توقع قتلى وجرحى من المدنيين بينهم أطفال ونساء.

وكان الدفاع المدني السوري وثق مقتل أكثر من 12 ألف مدني منذ بدء التدخل الروسي في سوريا عام 2015 وحتى آب عام 2021.

وقصفت القوات الروسية منذ تدخلها في سوريا عسكرياً أكثر من 70 مستشفى وأكثر من 60 مدرسة ونحو 30 مخيماً و60 مركزاً للدفاع المدني، بالإضافة إلى آلاف الهجمات على منازل المدنيين، بحسب الدفاع المدني.