بايدن: أسعى لتعزيز الشراكة الاستراتيجية مع السعودية

بايدن: أسعى لتعزيز الشراكة الاستراتيجية مع السعودية
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 10.07.2022 13:22

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن أنّه سيسعى إلى "تعزيز شراكة استراتيجيّة" مع السعوديّة "مبنيّة على مصالح ومسؤوليّات متبادلة"، وذلك خلال زيارته المملكة المقررة الجمعة المقبلة، مشيرا إلى أنه سيتمسّك بـ"القيَم الأميركيّة الأساسيّة".

وكتب بايدن في مقال رأي نشرته صحيفة "واشنطن بوست" السبت، "عندما سألتقي القادة السعوديّين الجمعة، سيكون هدفي تعزيز شراكة استراتيجيّة... تستند إلى مصالح ومسؤوليّات متبادلة، مع التمسّك أيضًا بالقيَم الأميركيّة الأساسيّة".

وأضاف "بصفتي رئيسًا، من واجبي الحفاظ على بلدنا قويًا وآمنًا"، متحدثًا في هذا الإطار عن الحاجة إلى مواجهة روسيا والتموضع في "أفضل وضع ممكن" في مواجهة الصين وضمان مزيد من الاستقرار في الشرق الأوسط.

وأوضح الرئيس الأميركي أنّه "من أجل تحقيق هذه الأمور، يجب أن تكون لدينا علاقة مباشرة مع الدول التي يُمكن أن تُساهم فيها. المملكة العربية السعودية واحدة من هذه الدول".

واعتبر الرئيس الأمريكي أنّ “الشرق الأوسط بات أكثر استقرارًا وأمانًا ممّا كان عليه عندما تولّى الرئاسة الأمريكيّة في يناير/كانون الثاني 2021، لافتا إلى تحسّن العلاقات بين إسرائيل وبعض الدول العربيّة والذي كان قد بدأ برعاية ترامب، قائلًا إنّ إدارته “تعمل على تعميق” هذه العمليّة و”توسيعها”.

بايدن شدد على أنّه يريد “تحقيق تقدّم” في منطقة ما زالت “مليئة بالتحديات”، بينها البرنامج النووي الإيراني والوضع غير المستقرّ في سوريا وليبيا والعراق ولبنان، وقال إنّه لاحظ “اتّجاهات واعدة” في المنطقة، معتبرًا أنّ “الولايات المتحدة يُمكن أن تقوّيها مثلما لا تستطيع أيّ دولة أخرى أن تفعله”.

وتطرّق الرئيس الأمريكي إلى الاتّفاق النووي الذي توصّلت إليه القوى العالميّة مع إيران عام 2015 وانسحب منه سلفه الجمهوريّ ترامب أحاديًا بعد ثلاث سنوات، مضيفا: “ستُواصل إدارتي زيادة الضغط الدبلوماسي والاقتصادي حتّى تصبح إيران مستعدّة للعودة إلى الامتثال للاتّفاق النووي لعام 2015”.

يشار أن الرئيس جو بايدن يزور منطقة الشرق الأوسط في الفترة من 13 إلى 16 يوليو/تموز الجاري، وتبدأ بإسرائيل ثم فلسطين والسعودية.

وسيحضر قمة مجلس التعاون الخليجي بالإضافة إلى مصر والعراق والأردن المعروف باسم GCC+3، كما سيلتقي مع نظرائه من جميع أنحاء المنطقة لتعزيز الأمن والمصالح الاقتصادية والدبلوماسية للولايات المتحدة.