العفو الدولية تدعو ماكرون لإعادة الأطفال الفرنسيين من سوريا

العفو الدولية تدعو ماكرون لإعادة الأطفال الفرنسيين من سوريا

Getty Images

كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 25.04.2022 02:04

دعت منظمة العفو الدولية، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إلى إعادة الأطفال الفرنسين المئتين المحتجزين في سوريا ووضع حقوق الإنسان "في قلب أولويات" ولايته الجديدة بعد ساعات من فوزه بولاية رئاسية ثانية.

وقالت المنظمة بفرعها الفرنسي في بيان أمس الأحد "ندعو إلى إعادة توطين الأطفال الفرنسيين المئتين المحتجزين في سوريا، خلافاً لكل قواعد القانون بلا أي تأخير، وهو النهج الذي ينتهجه المزيد من الدول الأوروبية"،

بحسب وكالة "أ ف ب".

وتعتمد باريس راهناً سياسة لإعادة التوطين تقوم على دراسة كل حالة على حدة، وأعادت 35 طفلاً، أغلبهم يتامى، وتشدد على ضرورة محاكمة البالغين في مكان وجودهم.

وصرحت، سيسيل كودريو، رئيسة الفرع الفرنسي لمنظمة العفو الدولية في البيان "لم تكن الولاية الرئاسية الأولى مثالية في مجال حقوق الإنسان، لذا ندعو رئيس الجمهورية الذي أعيد انتخابه... إلى جعل عهده الثاني نموذجياً".

ولفتت المنظمة إلى أنه "في حين بدأ جمع الأدلة على جرائم دولية مفترضة في أوكرانيا وتسنى لعدة دول أوروبية محاكمة مجرمي حرب سوريين بالاستناد إلى الولاية القضائية العالمية، ما زال القانون الفرنسي يتضمن قيوداً تقوض بشدة قدرات محاكمه".

وأضافت أنه حان الوقت "للانعتاق من تشريع ملتبس وإجراء التكييفات اللازمة لإتاحة كل السبل القانونية التي تسمح بمحاكمة مشتبه بارتكابهم جرائم دولية، في فرنسا"، بحسب البيان.

ويضمّ مخيم الهول شمال شرقي سوريا، أكبر عدد من نساء وأطفال عناصر تنظيم الدولة الذين يصل عددهم إلى نحو 11 ألف شخص من جنسيات مختلفة، ووفقاً لإدارة المخيم، يصل مجموع قاطنيه إلى أكثر من 65 ألف شخص، موزعين في 13 ألف خيمة، بينهم أكثر من 40 ألف طفل، كما أنّ قاطنيه يعانون ظروفاً إنسانية صعبة.

المصدر : وكالات