سقوط 4 قتلى أثناء تشييع ضحية انفجار مخيم للاجئين جنوب لبنان

غياب حركة فتح عن الجنازة أثار الشبهات حول هوية مطلقي النيران

سقوط 4 قتلى أثناء تشييع ضحية انفجار مخيم للاجئين جنوب لبنان
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 12.12.2021 22:48 | التحديث الاخير: 12.12.2021 23:05

قُتِل 4 أشخاص وأصيب آخرون بينهم عضو مكتب سياسي بحركة حماس، بجراح متفاوتة، إثر إطلاق نار بادر به مسلحون تجاه المشاركين في تشييع جثمان شاب توفي قبل يومين في مخيم للاجئين جنوب لبنان؛ إثر اشتعال نار في مستودع تابع لحركة حماس. 

واتهم عضو قيادة حركة حماس في لبنان رأفت المرة الذي كان مشاركاً في التشييع، في اتصال هاتفي مع وكالة "رانس برس"، "عناصر من الأمن الوطني التابع لحركة فتح بإطلاق النار باتجاه المشيعين أثناء وصولهم إلى مدخل المقبرة" في مخيم برج الشمالي قرب مدينة صور.

وأضاف أن إطلاق النار أسفر عن مقتل ثلاثة عناصر من حركة حماس وإصابة ستة أشخاص من المشيعين بجروح.

ولاحقاً، أعلن قائد قوات الأمن الوطني في مخيم البرج الشمالي العميد طلال العبد قاسم أن "مطلق النار ليس من حركة "فتح" ولا من قوات الأمن الوطني"، وأبدى "الاستعداد لأي تحقيق".

فيما أكد أمين سر إقليم فتح في لبنان، حسين فياض من جانبه أن "التحقيق جارٍ بأحداث مخيم برج الشمالي"، قائلاً إنه "لا علاقة للحركة بما حدث، وإن ثبت أن أي أحد أطلق النار سيظهر ذلك بالتحقيق".

من جانبها، قالت مصادر قيادية في حزب الله إن "الاتصالات لم تتوقف للحظة والرسالة وصلت لنا ويجري احتواء الموقف على قاعدة تسليم المتورطين للدولة اللبنانية".

الجنازة التي شهدت مشاركة جماهيرية، التحق بها أيضاً قيادات من الصف الأول بحركة حماس من بينهم أسامة حمدان وعزت الرشق وحسام بدران وزاهر جبارين، وكذلك قوى سياسية فلسطينية ولبنانية وعلى رأسها حزب الله وحركة أمل، لكنها شهدت غياب قادة حركة فتح. 

وكان انفجار قد هز، مساء الجمعة، مخيم برج الشمالي. وأعلنت حركة حماس أنه ناجم عن "تماس كهربائي في مخزن يحوي كمية من أسطوانات الأكسجين والغاز المخصصة لمرضى كورونا"، لكن مصدرا عسكريا لبنانيا أفاد بأن المستودع يخص حركة حماس، وكان يحتوي أيضا على ذخيرة وأسلحة. لكنه لم يحدد سبب وقوع الانفجار.

وشهد التشييع انتشاراً مسلحاً واسعاً لعناصر من حركتي حماس وفتح اللتين تعدان أبرز فصيلين فلسطينيين في المخيم.