تنظيم الدولة يعلن بدء معركة الثأر لمقتل زعيمه القرشي

أعلن تنظيم "الدولة" إطلاق معركة "الثأر" لمقتل زعيمه السابق الذي اغتيل في شمال غربي سوريا إثر عملية نفذتها الولايات المتحدة الأميركية في شهر شباط الماضي.

تنظيم الدولة يعلن بدء معركة الثأر لمقتل زعيمه القرشي
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 19.04.2022 02:17 | التحديث الاخير: 19.04.2022 02:18

وقال المتحدث الرسمي للتنظيم، أبو عمر المهاجر، في تسجيل صوتي بثته حسابات تابعة لتنظيم الدولة على تليغرام: "نعلن عن غزوة مباركة. غزوة الثأر للشيخين، أبي إبراهيم الهاشمي القرشي و(المهاجر) أبي حمزة القرشي".

وبحسب ما نقلت وكالة "فرانس برس" فقد دعا المتحدث خلايا ومناصري التنظيم إلى اغتنام فرصة انشغال دول الغرب بالحرب التي أفرزها الغزو الروسي لأوكرانيا، وشنّ عمليات في أوروبا، قائلاً إن "أوروبا على صفيح ساخن" وفق ما ورد في التسجيل الأخير.

وفي الثالث من شهر شباط الماضي، نفذت القوات الأميركية عملية خاصة في بلدة أطمة بريف إدلب شمال غربي سوريا، نتج عنها مقتل زعيم التنظيم الثاني "أبي إبراهيم القرشي" والمتحدث السابق باسم التنظيم "أبي حمزة القرشي".

وعقب العملية، كشف التنظيم عن اسم زعيمه الجديد، وهو "أبو الحسن الهاشمي القرشي"، ليكون بذلك الزعيم الثالث للتنظيم بعد "أبي بكر البغدادي" و"أبي إبراهيم القرشي".

وينحدر "أبو إبراهيم القرشي" الملقّب بـ (قرداش) من منطقة تلعفر غربي محافظة الموصل شمالي العراق، وكان قد تولى زعامة التنظيم في تشرين الأول 2019 بعد أيام قليلة من مقتل البغدادي الذي اغتيل هو الآخر إثر عملية أميركية خاصة بريف إدلب.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن قد أعلن في بدايات شهر شباط/ فبراير من العام الحالي، أن الجيش الأميركي أزال من ساحة المعركة زعيم تنظيم داعش، أبو إبراهيم الهاشمي القرشي، خلال عملية نفذها شمال غربي سوريا، في حين قال مسؤول أميركي إن القرشي فجر نفسه أثناء الهجوم وقتل معه أفراد أسرته في العملية.

وأكدت المخابرات الأميركية والعراقية في وقت سابق أن أبي إبراهيم الهاشمي القرشي هو العراقي التركماني عبد الله قرداش، ويعرف أيضا باسم حاجي عبد الله من محافظة نينوى شمال العراق.

وكانت وزارة الحرب الأمريكية قد أعلنت أن قوات عمليات خاصة نفذت مهمة لمكافحة الإرهاب في شمال غرب سوريا يوم الخميس، في بلدة اطمة على الحدود التركية، وعلى بعد 25 كيلومتراً من قرية باريشا، ألتي قتل فيها أبو بكر البغدادي عام 2019، بنفس الطريقة.

المصدر: وكالات – فرانس برس