استمرار تعليق البرلمان واستفتاء وانتخابات جديدة ...قرارات هامة يصدرها قيس سعيد

سعيد: من تلقَّوا تمويلات أجنبية لا مكان لهم في البرلمان

استمرار تعليق البرلمان واستفتاء وانتخابات جديدة ...قرارات هامة يصدرها قيس سعيد
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 13.12.2021 22:15 | التحديث الاخير: 13.12.2021 22:26

أعلن الرئيس التونسي قيس سعيّد، الإثنين 13 ديسمبر/كانون الأول 2021، عن جملة من الإجراءات الجديدة تعزز التدابير الاستثنائية التي بدأها في يوليو/تموز الماضي، بتجميد البرلمان وحلّ الحكومة، وتشمل إجراء استفتاء شعبي وانتخابات تشريعية خلال عام.  

وفي كلمة متلفزة، أعلن سعيّد الاستمرار في تجميد البرلمان التونسي إلى حين تنظيم انتخابات تشريعية، قال إنها ستُجرى وفق قانون انتخابي جديد في 17 ديسمبر/كانون الأول 2022. 

قبل ذلك، سيتم تنظيم "استشارة شعبية" (استفتاء)، في 1 يناير/كانون الثاني 2022؛ وذلك "حتى يتمكن الشعب من التعبير عن إرادته"، حسبما قال قيس سعيد. 

كما قال سعيد إن لجنة سيتم تحديد أعضائها واختصاصاتها، ستقوم بالتأليف بين مختلف الاقتراحات وتُنهي أعمالها قبل يونيو/حزيران 2022، ليتم عرض الإصلاحات الدستورية وغيرها على الاستفتاء يوم 25 يونيو/حزيران 2022. 

جاء ذلك بعد أن أعلن سعيد عن جملة من "التدابير" في الساعات المقبلة، ستعيد "السيادة" إلى الشعب، مُدعياً أنَّ "من تلقَّوا تمويلات أجنبية لا مكان لهم في البرلمان". 

جاء ذلك إثر اجتماعٍ وزاري ترأسه سعيّد بقصر قرطاج في العاصمة تونس، وفق بيان لرئاسة الجمهورية.

كان مصدر قضائي قد قال لـ"رويترز"، في يوليو/تموز 2021، إن القضاء فتح تحقيقاً مع ثلاثة أحزاب سياسية، من بينها أكبر حزبين في البرلمان المعلَّق حالياً، "النهضة" و"قلب تونس"؛ للاشتباه في تلقِّيها تمويلات أجنبية خلال انتخابات 2019.