الهجرة التركية ترفع عدد الأحياء المغلقة أمام الأجانب إلى 1169 حياً.. ما هي؟

رفعت السلطات التركية عدد الأحياء المغلقة أمام الأجانب الراغبين بتثبيت نفوسهم فيها إلى 1169، بعد أن كانت 781 حياً.

الهجرة التركية ترفع عدد الأحياء المغلقة أمام الأجانب إلى 1169 حياً.. ما هي؟
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 02.07.2022 13:44

وحسب بيان لدائرة الهجرة نشرته في موقعها الرسمي، أمس الخميس، فإن القرار يبدأ تطبيقه اعتباراً من اليوم الجمعة 1 يوليو/ تموز 2022، ويشمل 62 ولاية.

وتصدرت ولاية شانلي أورفا في الجنوب التركي، عدد الأحياء التي جرى حظر تسجيل القيود فيها، بـ169 حياً، تليها غازي عينتاب 161 حياً، كما تتضمن قائمة الحظر 82 حياً من ولاية كيليس، و53 حياً من اسطنبول.

وكانت وزارة الداخلية التركية، قد أعلنت في 6 يونيو/ حزيران الماضي، عن “إجراءات تخفيف” جديدة تستهدف انتشار الأجانب المتوزعين في مختلف الأحياء في الولايات التركية.

وقال وزير الداخلية، سليمان صويلو حينها: “سيتم تخفيض نسبة الأجانب الذين يمكنهم الإقامة في الأحياء من 25 بالمئة إلى 20 بالمئة اعتباراً من 1 يوليو/ تموز المقبل”. وأضاف أنه وبناء على ذلك “سيتم إغلاق 1200 حي أمام طلبات الإقامة”.

وتشهد المدن التركية في الأسابيع الأخيرة، خاصة الرئيسة، مثل اسطنبول وأنقرة، حملة أمنية موسعة ضد “المهاجرين غير الشرعيين”، حيث تشمل الإجراءات اللاجئين السوريين ممن يقيمون في ولايات أخرى، غير الولاية المسجلين فيها.

وتمنح تركيا، بموجب قوانينها السارية، أنواعاً عدة من الإقامات للأجانب، مثل إقامة الطالب، إقامة مستثمر، إقامة عقارية، إقامة عمل، بالإضافة إلى الإقامة السياحية.

ويضاف إلى ذلك بطاقة “الحماية المؤقتة”، التي حصل معظم السوريين في تركيا عليها، والتي لا تعتبرها السلطات بمثابة إقامة، إذ تمنع القوانين حامليها من السفر خارج تركيا والعودة لها. كما لا يُسمح لحامليها بالسفر ضمن المدن التركية إلا ضمن إذنٍ وبشروط.

ويبلغ عدد السوريين في تركيا نحو 3.8 مليون، يقيم معظمهم في ولايات اسطنبول وغازي عنتاب وهاتاي وشانلي أورفا وأنقرة وكلس.

خطة “تخفيف”

وكشفت وزارة الداخيلية التركي في فبراير / شباط الماضي، عن “خطة تخفيف” تستهدف انتشار اللاجئين السوريين في عدة ولايات.

وبحسب التفاصيل التي أوردها تقرير لصحيفة “حرييت”، المقربة من الحكومة، فإن قرار الداخلية التركية ينص على منع الأجانب الحاملين لكل أنواع الإقامات، والسوريين المسجلين في البلاد تحت “الحماية المؤقتة”، من تقييد نفوسهم في 16 ولاية تركية، و800 حي في 52 ولاية.

وأوضحت الصحيفة، أنه وفي حال تجاوز عدد الأجانب 25 بالمئة من السكان في مكان ما تُغلق أماكن الإقامة لاستقبال طلبات تقييد النفوس فيها.

وأشارت إلى أن الولايات الـ16 هي: أنقرة، أنطاليا، أيدن، بورصة، تشاناكالة، دوزجة، أدرنة، هاتاي، اسطنبول، إزمير، كركلاريلي، كوجالي، موغلا، سكاريا، تكيرداغ، يالوفا.