رأسها مطلي بالأخضر وخارقة للدروع! الكشف عن صورة الرصاصة التي اغتالت شيرين أبو عاقلة

رأسها مطلي بالأخضر وخارقة للدروع! الكشف عن صورة الرصاصة التي اغتالت شيرين أبو عاقلة
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 17.06.2022 08:29

نشرت قناة "الجزيرة"، مساء الخميس 16 يونيو/حزيران 2022، أول صورة للرصاصة التي قتلت مراسلة القناة في فلسطين، شيرين أبو عاقلة، كما كشفت عن تفاصيل جديدة بخصوص السلاح الذي استهدف الصحفية الفلسطينية الراحلة.

تحليل قناة "الجزيرة" القطرية الذي استند إلى آراء خبراء عسكريين، أوضح أن الرصاصة المستخدمة في اغتيال شيرين أبو عاقلة كان رأسها مطلياً باللون الأخضر ومن النوع الخارق للدروع.

كما أشار تحقيق "الجزيرة" إلى أن الرصاصة تشوهت بعد دخولها رأس شيرين وارتطامها بالخوذة التي كانت ترتديها، وأضاف أن الرصاصة كانت من عيار 5.65 ملم تستخدمها قوات الاحتلال، فيما أشار إلى أن الرصاصة خرجت من بندقية طراز M4.

قبل ذلك أثبت التحقيق الذي أجرته السلطات الفلسطينية، أن جندياً إسرائيلياً أطلق الرصاص عمداً على صحفية "الجزيرة" شيرين أبو عاقلة، في عملية استهداف بالقتل في جنين بالضفة الغربية في 11 مايو/أيار.

حيث قال النائب العام في مؤتمر صحفي عقده في 25 مايو/أيار الماضي في رام الله، إن الرصاصة التي قتلت شيرين أبو عاقلة، قطرها 5.56 ملليمتر وتستخدمها قوات حلف شمال الأطلسي، مشيراً إلى أن السلطة الفلسطينية لن تسلم الرصاصة لإسرائيل.

حيث خلص التقرير الذي أعدته النيابة العامة الفلسطينية، إلى أن المقذوف الناري الذي أصاب رأس الصحفية شيرين أبو عاقلة وأدى إلى استشهادها، من النوع المخترق للدروع، ويحمل خصائص تُستخدم مع سلاح قناص.

كما قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ، الخميس: "إننا قمنا بتسليم نسخة عن تقرير النيابة العامة حول اغتيال الشهيدة شيرين أبو عاقلة إلى الإدارة الأمريكية، وسيتم تسليم نسخة لكل من عائلتها ولقناة الجزيرة التي كانت تعمل فيها"، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

كما بيَّن المسؤول الفلسطيني أن آثار المقذوفات النارية المتكررة في موقع استشهاد "أبو عاقلة" تدلل على نية القتل، منوهاً إلى أن ذلك يعززه استمرار جنود الاحتلال في إطلاق النار صوب كل من حاول الوصول إلى "أبو عاقلة" لإسعافها أو مساعدتها.

بينما شدد "الخطيب" على أن الوقائع التي تنفي وجود اشتباكات مسلحة في مسرح الجريمة، تُظهر توافر أركان جريمة حرب ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي، مؤكداً أن التحقيق سيكون حجر الأساس في ملاحقة المجرمين والقتلة.