تاه قاربهم في البحر 9 أيام.. مصرع 22 طالب لجوء قبالة السواحل الليبية

تاه قاربهم في البحر 9 أيام.. مصرع 22 طالب لجوء قبالة السواحل الليبية
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 05.07.2022 06:40

قالت منظمة "الهجرة الدولية" إن 22 طالب لجوء لقوا مصرعهم قبالة السواحل الليبية بعد أن تاه قاربهم لمدة 9 أيام في البحر الأبيض المتوسط.

وذكر موقع "مهاجر نيوز" أنّ طالبي لجوء انطلقوا من سواحل مدينة زوارة (غرب ليبيا) في 22 من حزيران الماضي، باتجاه السواحل الأوروبية، وتاه قاربهم لمدة تسعة أيام دون أن يتمكنوا من الحصول على أي مساعدة.

ولقي 22 شخصاً من طالبي اللجوء مصرعهم، في حين تمكن خفر السواحل الليبي من إنقاذ وإعادة الناجين الباقين، وعددهم 61، إلى ليبيا حيث تم إيداع ثلاثة منهم في مستشفى زوارة وإرسال الباقين إلى مراكز الاحتجاز.

من جهتها، قالت المتحدثة باسم المنظمة الدولية للهجرة صفا مسيحلي: "قضى 22 مهاجرا قبالة ليبيا بعد أن أمضوا تسعة أيام في البحر، بحسب شهادات نحو 60 ناجياً أعيدوا إلى ليبيا من قبل خفر السواحل..." يوم الجمعة الماضي.

وكانت دورية لخفر السواحل الليبي قد أعادت 61 مهاجرا يوم الجمعة الأول من تموز، بعضهم في حالة صحية حرجة يعانون من الجفاف وانخفاض حرارة أجسادهم. فرق المنظمة الدولية للهجرة تولّت نقل ثلاثة منهم إلى مستشفى الزاوية، في حين تم إرسال الباقين إلى مراكز الاحتجاز.

وعلى حسابه على تويتر، قال فلافيو دي جياكومو، المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة لمنطقة البحر الأبيض المتوسط "يمكن تجنب هذه الوفيات.. يتضح بشكل متزايد عدم كفاية نظام البحث والإنقاذ" في المتوسط.

وأشار موقع "مهاجر نيوز" إلى أن أوروبا وبعد إيقافها العمل ببرنامج الإنقاذ في المتوسط، تم تفويض خفر السواحل الليبي بتلك المهمة، وقام الاتحاد الأوروبي منذ 2016 بتمويل وتدريب الجهاز للقيام بتلك المهمة.

وخصص الاتحاد أكثر من 32 مليون يورو لخفر السواحل الليبي من أجل منع طالبي اللجوء من الوصول إلى سواحله، بحسب ما أوردته منظمة أوكسفام.

منظمات أممية ودولية وجهت انتقادات للاتحاد الأوروبي، مع ارتفاع أعداد الشهادات التي تم جمعها من طالبي اللجوء في ليبيا حول الانتهاكات التي تعرضوا لها مع إعادتهم إلى هناك. الشهادات شملت التعذيب والاغتصاب والحرمان من الطعام. كما تم تسجيل عدة حوادث استخدم فيها خفر السواحل الليبي السلاح لاعتراض وإيقاف قوارب المهاجرين. ففي شباطفبراير الماضي، لقي مهاجر مصرعه وأصيب ثلاثة آخرون بعد استهداف قاربهم بنيران خفر السواحل، أثناء توجههم إلى الضفة الأوروبية من المتوسط.

ومنذ بداية العام، لقي 777 شخصًا على الأقل حتفهم في المتوسط أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا، وفقاً للمنظمة الدولية للهجرة. ومنذ عام 2014، لقي أكثر من 19,600 مهاجر مصرعهم في المتوسط وهم يحاولون العبور، وفقا للأمم المتحدة.