كبرى المؤسسات الدينية الإسلامية تدعم موقف أبوتريكة من المثلية الجنسية

بيانات صادرة من الأزهر الشريف واتحاد علماء المسلمين ترفض العلاقات الجنسية الشاذة

كبرى المؤسسات الدينية الإسلامية تدعم موقف أبوتريكة من المثلية الجنسية
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 05.12.2021 13:35

حذر الأزهر الشريف في مصر، الأحد، من المواد الإعلامية التي تهدف لـ"تطبيع" المثلية الجنسية، وذلك بعد أيام من هجوم شرس تعرض له المحلل في قنوات "Bein Sports" واللاعب المصري السابق، محمد أبوتريكة، بسبب دعوة مماثلة.

وكتب الأزهر عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر تحذيرا من "المواد الإعلاميَّة التي تستهدف تطبيع الشذوذ الجنسي"، حسب تعبيره.

وأكد الأزهر على أن "الشذوذ الجنسي فاحشةٌ مُنكرَة، وانحلالٌ أخلاقي بغيض، ومخالفةٌ لتعاليم الأديان، وانتكاسٌ للفِطرة الإنسانية السَّوية، وإمعَانٌ في الماديِّةِ وتقديسِ الأهواء"، حسب قوله.

ومن جانبه استنكر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الأحد، تصاعد الضغوط الغربية لفرض القبول والترحيب بالشذوذ الجنسي، مؤكدا إجماع الأديان السماوية الثلاثة على التحريم القاطع له.

جاء ذلك في بيان، حمل توقيع رئيس الاتحاد، أحمد الريسوني، والأمين العام له، علي القره داغي.

وقال البيان: "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يؤكد إجماع الأديان السماوية الثلاثة (الإسلام، والمسيحية، واليهودية) على التحريم القاطع التام للشذوذ الجنسي ومخالفته للفطرة السليمة وبقاء الجنس البشري، ويستنكر بشدة المحاولات الاستبدادية لفرضه على شعوب العالم".

ولفت إلى أنه خلال السنوات الأخيرة، "تصاعدت وتيرة الحملات والضغوط الغربية لفرض القبول والترحيب بالشذوذ الجنسي على مختلف شعوب العالم وأفراده، وجعله حقا أساسيا من حقوق الإنسان".

وأضاف البيان: "أصبحت هذه الحملات تمارس التحقير والتشهير بمعظم شعوب العالم، لكونها ما زالت تستهجن الشذوذ الجنسي وتعتبره انحرافا أخلاقيا".

وكان قد أثار أبوتريكة انقساما واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب دعوته مجموعة القنوات القطرية لعدم بث لقطات الدعم والتضامن مع المثليين في جولتي "Rainbowlaces" في الدوري الإنجليزي الممتاز.

تصريحات أبوتريكة عرضته لانتقادات واتهامات بالترويج لمعاداة المثليين في حين دافع عنه آخرون وهتفت الجماهير المصرية والفلسطينية باسمه دعما له في مباريات كأس العرب المقامة في قطر.