أكثر من 50 قتيلاً بتفجير مسجد في العاصمة الأفغانية كابل

قتل أكثر من خمسين شخصاً الأمس الجمعة بتفجير يعتقد أنه انتحاري استهدف مسجداً في أثناء أداء حلقة ذكر بعد صلاة الجمعة في العاصمة الأفغانية كابل.

أكثر من 50 قتيلاً بتفجير مسجد في العاصمة الأفغانية كابل
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 30.04.2022 11:22 | التحديث الاخير: 30.04.2022 11:35

قال إمام مسجد في العاصمة الأفغانية إن انفجاراً قوياً وقع بعد صلاة الجمعة، أسفر عن مقتل أكثر من 50 شخصاً، وسط سلسلة من الهجمات على أهداف مدنية في أفغانستان خلال شهر رمضان. وقال بسم الله حبيب نائب المتحدث باسم وزارة الداخلية، إن الانفجار استهدف مسجد خليفة صاحب غرب كابل بعد ظهر أمس. وأضاف أن العدد الرسمي للقتلى عشرة. وجاء الهجوم في الوقت الذي تجمع فيه المصلون في المسجد الذي يرتاده السنة بعد صلاة الجمعة من أجل حلقة ذكر. وهي عادة يمارسها بعض المسلمين، لكن تعتبرها بعض الجماعات السنية بدعة. وقال سيد فاضل آغا إمام المسجد، إن شخصاً يعتقد أنه مهاجم انتحاري انضم إليهم في الطقوس وفجر عبوات ناسفة. وأضاف لـ«رويترز»: «تصاعد الدخان الأسود وانتشر في كل مكان، وكانت الجثث (أيضاً) في كل مكان»، موضحاً أن أبناء أخيه من بين القتلى. ومضى قائلاً: «لقد نجوت لكنني فقدت أحبائي». وذكر أحد سكان المنطقة ويدعى محمد صابر، أنه رأى أشخاصاً يتم نقلهم في سيارات إسعاف. وأضاف: «الانفجار كان مدوياً للغاية ظننت أني فقدت السمع».

 

وقال مستشفى الطوارئ بوسط كابل، إنه يعالج 21 مصاباً، وإن اثنين توفيا لدى وصولهما. وقال ممرض في مستشفى آخر، طلب عدم الكشف عن هويته، إنه استقبل عدة مصابين في حالة حرجة. وذكر مصدر بقطاع الصحة أن المستشفيات استقبلت حتى الآن ما لا يقل عن 30 جثة.

 

وقُتل عشرات المدنيين الأفغان في الأسابيع الماضية في انفجارات أعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن بعضها. ووقع أحدث هجوم في يوم الجمعة الأخير من شهر رمضان قبل عطلة عيد الفطر الأسبوع المقبل. وتقول «طالبان» إنها أمنت البلاد منذ توليها السلطة في أغسطس (آب)، وقضت إلى حد كبير على الفرع المحلي لتنظيم «داعش»، لكن مسؤولين دوليين ومحللين يقولون إن خطر تجدد العنف لا يزال قائماً. واستهدف كثير من الهجمات الأقلية الشيعية، لكن مساجد للسنة تعرضت لهجمات أيضاً. وانفجرت قنبلتان في سيارتي ركاب تقلان شيعة في مزار الشريف أول من أمس، ما أسفر عن مقتل تسعة على الأقل. ويوم الجمعة الماضي، وقع انفجار في مسجد للسنة خلال صلاة الجمعة في مدينة قندوز، ما أسفر عن مقتل 33 شخصاً. في غضون ذلك، أعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن انفجار قنبلتين بمدينة «مزار الشريف» بولاية «بلخ» شمال أفغانستان، أسفرتا عن مقتل تسعة مدنيين على الأقل وإصابة 13 آخرين. وذكرت وكالة «خاما برس» الأفغانية للأنباء أمس (الجمعة)، أن الانفجارين وقعا قبل دقائق من وقت الإفطار، وفيما كان المدنيون يهرعون إلى منازلهم أول من أمس. وذكر آصف وزيري، المتحدث باسم شرطة المدينة، أن الانفجار كان يستهدف على ما يبدو أشخاصاً شيعة. ومنذ عادت حركة «طالبان» إلى السلطة في أفغانستان منتصف أغسطس (آب)، تراجعت وتيرة الهجمات العنيفة، لكن تنظيم «داعش» واصل استهداف الشيعة. إلا أن البلاد شهدت في الأسبوعين الماضيين سلسلة هجمات ضد أقليات، أوقعت عشرات القتلى والجرحى.