ردا على "صاروخ عسقلان".. إسرائيل تقصف أهدافا في غزة

ردا على "صاروخ عسقلان".. إسرائيل تقصف أهدافا في غزة
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 18.06.2022 09:34

شنَّت طائرات إسرائيلية، صباح السبت 18 يونيو/حزيران 2022، غارات على مواقع في قطاع غزة، وذلك بعد ساعات من إعلان جيش الاحتلال الإسرائيلي عن اعتراضه قذيفةً قال إنها أُطلقت من داخل القطاع.

جيش الاحتلال قال في تصريح مقتضب نشره على حسابه في تويتر، إن طائراته "تهاجم الآن قطاع غزة، والتفاصيل لاحقاً".

في حين أفادت وكالة الأناضول، أن طائرات الجيش الإسرائيلي أطلقت عدة صواريخ على موقع يتبع لكتائب "القسام"، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، يقع وسط قطاع غزة، ولم يبلغ عن وقوع إصابات جراء الهجوم.

تأتي الضربات الجوية الإسرائيلية على قطاع غزة بعد نحو 4 ساعات على اعتراض منظومة القبّة الحديدية الإسرائيلية، المضادة للصواريخ، قذيفة أُطلقت من قطاع غزة.

كان جيش الاحتلال قد قال في بيان سابق إنه "تم تحديد عملية إطلاق قذيفة واحدة من قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية، والتي تم اعتراضها من قِبل مقاتلي الدفاع الجوي".

كما ذكر الجيش أن صافرات الإنذار أُطلقت في مدينة عسقلان (جنوب)، ومناطق أخرى محاذية لقطاع غزة، فيما لم تعلن أي جهة في غزة عن مسؤوليتها عن إطلاق القذيفة.

كان جيش الاحتلال قد أعلن، الجمعة 17 يونيو/حزيران 2022، عن سقوط منطاد مراقبة تابع له داخل أراضي شمال قطاع غزة.

أضاف الجيش في بيان: "انقطع اليوم (الجمعة) منطاد استطلاع لجيش الدفاع، وسقط داخل قطاع غزة، لا توجد خشية من تسرب ملموس للمعلومات، سيتم التحقيق في ملابسات الحادث، حالة طبيعية في الجبهة الداخلية".

كان فلسطينيون من غزة قد تداولوا عبر شبكات التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يُظهر بقايا منطاد ملقاة على أرض زراعية.

عادة ما يستخدم جيش الاحتلال العديد من المناطيد المزودة بكاميرات مراقبة، لرصد المناطق الحدودية من قطاع غزة، وقال شهود عيان لوكالة الأناضول إن طائرة إسرائيلية بدون طيار أطلقت صاروخاً على منطقة زراعية حدودية، بالقرب من مكان سقوط المنطاد، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

كما أفاد الشهود بأن إطلاق نار سُمع في تلك المنطقة، تزامناً مع تحليق لطائرات إسرائيلية مُسيّرة.