مطار دمشق يوقف جميع الرحلات عقب قصف صاروخي إسرائيلي

مطار دمشق يوقف جميع الرحلات عقب قصف صاروخي إسرائيلي
كاتب يوميات الشرق الاوسط
تاريخ النشر: 11.06.2022 09:31

قالت صحيفة الوطن المقربة من النظام السوري نقلا عن مصدر غير رسمي، إن مطار دمشق الدولي علق كافة رحلات الطيران منه وإليه "نتيجة العدوان الإسرائيلي فجر اليوم والذي تعمد استهداف المهبط الرئيسي في المطار".

ونقلت الصحيفة عن وزارة النقل في حكومة النظام قولها: "تعليق الرحلات الجوية القادمة والمغادرة عبر مطار دمشق الدولي نتيجة توقف عمل بعض التجهيزات الفنية عن الخدمة".

وأضافت أنه "سيتم الإعلان عن مواعيد تسيير رحلاتنا عبر مطار دمشق الدولي فور إصلاح التجهيزات بما يضمن سلامة وأمان الحركة التشغيلية".

من جهتها نقلت صفحة مطار حلب الدولي عن شركة أجنحة الشام قولها إنه "وبسبب الظرف الراهن تم تحويل كافة رحلاتنا الجوية من مطار دمشق الدولي إلى مطار حلب الدولي مع تأمين نقل كافة المسافرين من دمشق إلى مطار حلب وبالعكس مجاناً وذلك تفادياً لأي إرباكات بمواعيد رحلات مسافرينا إلى جميع المحطات وتجنباً لحدوث أي تأخير ريثما يتم الإعلان عن عودة الرحلات من مطار دمشق قريباً".

قصف إسرائيلي في محيط دمشق

قال موقع "صوت العاصمة" إن القصف استهدف صباح اليوم الجمعة مطار دمشق الدولي، وأضاف في منشور على فيس بوك "حرائق وانفجارات تُشاهد من المناطق المرتفعة في محيط دمشق، ومعلومات لـ صوت العاصمة تؤكد استهداف مطار دمشق الدولي بغارات إسرائيلية، وسط محاولات للمضادات الجوية من سفوح قاسيون التصدي للصواريخ".

وأظهرت الصورة، التي التُقطت في الأول من شهر حزيران الجاري، تضرر المدرج في 3 مواقع بفعل 3 غارات، إحداها نُفّذت بتاريخ 20 أيار الماضي، حين استهدفت طائرات إسرائيلية مواقع إيرانية في محيط المطار والفرقة الأولى قرب مدينة الكسوة.

كذلك بيّنت الصورة تضرر موقعين إثر قصف طال المدرج في شهر نيسان الماضي، ويتوقع أن يكون الاستهداف قد حصل تحديداً في الـ 26 من الشهر ذاته، إذ ذكر موقع "صوت العاصمة" حينئذٍ أن هجوماً جوياً إسرائيلياً استهدف موقعين اثنين في محيط مطار دمشق الدولي، تبعه انفجار ضخم في محيط المنطقة المستهدفة.

وكانت مقاتلات حربية إسرائيلية قد شنّت، ليل الإثنين – الثلاثاء، غارات جوية استهدفت مصنعاً لتطوير الأسلحة الإيرانية في بلدة عقربا جنوبي دمشق، بحسب ما ذكر موقع "صوت العاصمة" الذي أكد أن الهجوم جرى بغارة واحدة أسفرت عن تدمير المصنع بالكامل.

وتعتبر هذه الغارة الإسرائيلية الخامسة في أقل من شهر والـ 15، منذ بداية العام 2022، تركّزت معظمها على محيط دمشق والمنطقة الجنوبية.

وتستهدف إسرائيل بغاراتها على سوريا مواقع قوات نظام الأسد وأهدافاً لميليشيات إيرانية من أبرزها "حزب الله" اللبناني، بهدف منع تعزيز إيران لقوات ميليشياتها، ونقل السلاح إلى جنوب لبنان.