Home إيران مقتل الشابة أميني يفاقم الاحتجاجات في إيران

مقتل الشابة أميني يفاقم الاحتجاجات في إيران

0
مقتل الشابة أميني يفاقم الاحتجاجات في إيران

هزت مأساة الشابة الإيرانية مهسا أميني، الشارع الإيراني، بعد وفاتها تحت التعذيب على يد “شرطة الأخلاق” المعروفة باسم “دورية الإرشاد”، بذريعة ارتدائها الحجاب “بطريقة خاطئة”، ما أسفر عن احتجاجات غاضبة عمت البلاد، وأثارت تساؤلات حول قدرة السلطات الإيرانية على مواجهة الاحتجاجات المتكررة في البلاد، فيما وصف مراقبون الاحتجاجات الجارية هي الأكبر على مستوى البلاد ضد النظام بعد يناير (كانون الأول) 2018
وفي وقت قصير، تحولت صدمة الإعلان عن وفاة أميني، إلى غضب واسع اجتاح مدن كبرى في إيران، كما أثارت وفاتها تنديدات على مستوى الداخل والخارج، وأصبح وسم #مهساأميني من بين الأكثر تداولاً على تويتر باللغة الفارسية، إذ تم تداوله قرابة مليوني مرة
ومن جهته، نشر حساب “تصوير 1500” الذي يعنى برصد انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها الشرطة الإيرانية، صورة تظهر وفق نشطائها أميني راقدة على سرير في المستشفى وتتنفس بمساعدة أنابيب
وكانت الشابة الإيرانية مهسا أميني (22 عاماً)، تعرضت للاعتقال في طهران بتهمة ارتدائها الحجاب “بشكل غير كامل”، قبل أن تدخل في غيبوبة بسبب التعذيب على يد “شرطة الأخلاق”، وتوافيها المنية بعد 3 أيام في مستشفى في العاصمة طهران
وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، قالت أمها جينا أميني “لندع العالم يعرف أنهم قتلوا ابنتي”
وتحولت جنازة الشابة الإيرانية، التي أقيمت في مسقط رأسها، إلى احتجاجات غاضبة، امتدت إلى مدن كبرى منها طهران ومشهد، حيث هتفت الحشود “الموت للديكتاتور” و “الموت لخامنئي” ، في إشارة إلى المرشد الأعلى لإيران، وفق مقاطع فيديو نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي
وانتشرت قوات الأمن بأعداد كبيرة في الشوارع وخارج المستشفى الذي توفيت فيه الفتاة، وأظهرت مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي عناصر الشرطة وهم يضربون الناس بالهراوات ويطلقون النار في الهواء
وبعد 3 أيام من مقتل الشابة، تصاعدت الاحتجاجات في البلاد، حيث خرج مئات الآلاف من الإيرانيين، بمن فيهم نساء بلا حجاب، إلى الشوارع في طهران، وهتفوا ضد النظام وشخص المرشد علي خامنئي، كما رددوا: “هذه رسالتنا الأخيرة.. هدفنا إسقاط النظام”
ويؤكد الباحث في الشأن الإيراني حسن راضي أن “الاحتجاجات لا تزال مستمرة في طهران وسقز، حيث تطورت إلى تمزيق صور خامنئي وهتافات ضده وضد الديكتاتورية”، أن “جميع المؤشرات تتوقع استمرار الاحتجاجات وتصاعدها في الأيام المقبلة، خاصة وأن الأحزاب الكردية المؤثرة في المنطقة دعت جميعها إلى الخروج في احتجاجات واعتصامات الاثنين المقبل”
وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، أشار الناشط في الدفاع عن حرية التعبير في إيران حسين روناغي إلى أن “وضع أميني يشكل مثالا ًعلى الجريمة المتعمدة. القمع الممنهج للنساء الإيرانيات بذريعة تطبيق شرطة الأخلاق القانون المتعلّق بارتداء الحجاب يشكل جريمة
وفي سياق متصل، قال مصدر قضائي في طهران لـ”إيران إنترناشيونال”، أنه تمت إزالة إحدى الكاميرات المطلة على مكان اعتقال مهسا أميني، والتي توثق ضربها بالقرب من المترو، بأمر من مدعي عام طهران، والكاميرا الآن في يد السلطات القضائية
وبحسب المعلومات التي تلقتها “إيران إنترناشيونال”، فإن أحد موظفي الأجهزة الحكومية الإيرانية، والذي شاهد بعينه حادث ضرب مهسا أميني عندما تم إحضارها إلى سيارة “شرطة الإرشاد”، تعرض لتهديدات من قبل السلطات الأمنية للتكتم على الحادث

وبدوره، نشر موقع “كوردبويا” تفاصيل الاحتجاجات في كردستان، وقال إن 2 من المحتجين قتلا برصاص الأمن، فيما جرح 10 أشخاص في مدينة سنندج
وشهدت مدن أخرى منها أشنويه وبوكان وبيرانشهر ومهاباد احتجاجات ضد السلطات، كما هتف المحتجون بشعارات ضد النظام ومرشد الجمهورية علي خامنئي
ومن الشعارات التي أطلقها المحتجون “الموت للديكتاتور” و”على رجال الدين الرحيل” و”الموت لخامنئي” و”المرأة والحياة والحرية
لكن التظاهرات الأكثر كثافة وشدة خرجت من إقليم كردستان الإيراني الذي أخمدت فيه السلطات من قبل اضطرابات بين الأقلية الكردية
وعلى صعيد متصل، قالت منظمة “هنغاو” الكردية لحقوق الإنسان أن “قوات الأمن فتحت النار على المتظاهرين”، مشيرةً إلى إصابة 75 شخصا واعتقال ما لا يقل عن 250 شخصا في عدد من المدن
ونشرت المنظمة الحقوقية مقاطع فيديو وصورا قالت إنها “تظهر قتلى وجرحى واعتقالات من المظاهرات غرب إيران”
وأكدت المنظمة أن عدد القتلى ارتفع إلى أكثر من 5 أشخاص، ويبدو أن الأعداد في ازدياد نتيجة كثرة المصابين
ومنذ عقود، يقوم الحرس الثوري الإيراني على إخماد الاحتجاجات في المناطق الكردية التي يعيش فيها ما يقارب من 10 ملايين شخص، كما لا تزال تصدر السلطة القضائية المتشددة أحكاماً طويلة بالسجن أو الإعدام على العديد من النشطاء في هذه المناطق

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here