Home الشرق الأوسط هل تمنى أردوغان لقاء الأسد في أوزبكستان؟

هل تمنى أردوغان لقاء الأسد في أوزبكستان؟

0
هل تمنى أردوغان لقاء الأسد في أوزبكستان؟

أعرب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان عن رغبته في لقاء الرئيس السوري، بشار الأسد، إن تمكن من حضور قمة سمرقند، وفق ما نقلت وكالة رويترز عن صحيفة “حرييّت” التركية، الجمعة

وكانت الوكالة نقلت عن أربعة مصادر قولهم إن رئيس جهاز المخابرات التركي، حقان فيدان، ورئيس المخابرات السورية علي مملوك، التقيا خلال الأسابيع الماضية في العاصمة السورية دمشق عدة مرات

رويترز اعتبرت ذلك مؤشرا على جهود روسية للتقريب بين أنقرة ودمشق

وذكر عبد القادر سلفي، كاتب عمود في صحيفة حرييّت، الموالية للحكومة، أن إردوغان أدلى بهذه التصريحات بشأن الأسد في اجتماع لحزب العدالة والتنمية الحاكم، عُقد الاثنين

ونقل سلفي عن إردوغان قوله في الاجتماع “أتمنى لو يأتي الأسد إلى أوزبكستان، لكنت تحدثت معه، لكنه لا يستطيع الحضور إلى هناك

ونقل عن إردوغان قوله “لقد اختار الحرب مع المتمردين للحفاظ على سلطته، اختار حماية سلطته، فكّر في حماية المناطق التي يسيطر عليها، لكنه لم يستطع

وكان الدعم التركي حيويا لاستمرار متمردين سوريين في آخر موطئ قدم رئيسي لهم في الشمال الغربي، بعد أن طوقت قوات الأسد التمرد في جميع أنحاء البلاد تقريبا، بمساعدة روسيا وإيران

وأي تطبيع بين أنقرة ودمشق سيعيد تشكيل الحرب السورية المستمرة منذ عقد، وفق رويترز

وشهدت سوريا منذ العام 2011 نزاعا داميا تقول الأمم المتحدة إنه تسبب بمقتل نحو نصف مليون شخص، بينما تؤكد الشبكة السورية لحقوق الإنسان ومعها الكثير من المعارضين أن عدد الضحايا يزيد عن مليون شخص

وقد ألحقت الحرب التي شهدت تدخلا روسيا في العام 2015 لصالح نظام الأسد دمارا هائلا بالبنى التحتية والقطاعات المنتجة وأدى إلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها

وكان تقرير جديد للأمم المتحدة، حذر، الأربعاء، من خطر تصاعد الصراع الدامي في سوريا بعد اندلاع عدة جبهات قتال في جميع أنحاء البلاد في الأشهر الأخيرة

التقرير المؤلف من 50 صفحة قال إنه على الرغم من الهدوء الذي تشهده العديد من جبهات القتال في السنوات الأخيرة، فقد زادت “الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان الأساسية والقانون الإنساني” في جميع أنحاء البلاد خلال الأشهر الستة الماضية

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here