Home إيران أمير قطر: نشجّع على الحوار بين دول الخليج وإيران

أمير قطر: نشجّع على الحوار بين دول الخليج وإيران

0
أمير قطر: نشجّع على الحوار بين دول الخليج وإيران

قال، أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، إن إيران “بلد مهم” بالنسبة إلى بلاده، داعيا دول الخليج الأخرى، إلى “التحاور” معها

وفي حديث لمجلة “لوبوان” الفرنسية، أكد، أن “إيران بلد مهم جدا بالنسبة إلينا. لدينا علاقة تاريخية، وأكثر من ذلك، نتشارك في حقل الغاز الرئيسي الذي لدينا مع إيران”

وأضاف “إننا نشجّع كل أعضاء دول مجلس التعاون الخليجي وإيران على التحاور. بالطبع، هناك اختلافات. لكن علينا أن نجلس ونتحدث عن هذه الخلافات، مباشرة بيننا وبين الإيرانيين، من دون تدخل خارجي”

وحول العقوبات الأوروبية على روسيا بسبب حرب أوكرانيا، بين أن “لا بدّ من الحذر في أنواع العقوبات التي تعقّد الأمور بالنسبة للعالم أجمع”

وزاد: “يمكننا أن نلاحظ المشاكل التي يتسبب بها نقص الطاقة في أوروبا اليوم”، مشددا على ضرورة “إيجاد حل” للحرب في أوكرانيا ووقفهاوقال إن بلاده التي تعتبر أحد أبرز منتجي الغاز في العالم، “ستزوّد أوروبا بالغاز خلال السنوات المقبلة”، لكنه أكد أن هذا الغاز “لا يمكن أن يكون بديلا عن الغاز الروسي”

وتحدث أمير قطر عن تطبيع عدد من الدول العربية، وعلى رأسها الإمارات، علاقاتها مع إسرائيل، فقال “لكل دولة الحقّ في إقامة علاقات مع الدول التي تريدها، ولكن ما هو التطبيع مع إسرائيل؟ جديا، هل الأمور طبيعية؟ لا، لا يزالون يحتلون أراضي عربية، واللاجئون لم يعودوا إلى منازلهم منذ سبعين عاما”

وشدّد على أهمية التوصل إلى “تسوية سلمية” للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي. وقال “نأتي بمساعدات إلى سكان غزة والضفة الغربية”، معبرا عن الأسف “لأننا لا نزال بعيدين” عن السلام

وعن النزاع في سوريا، شدّد على أهمية قيام “عملية سلمية”، لكنه انتقد النظام، قائلا “كيف نقبل بأن يرتكب قائد مجازر في حق شعبه ويطرد ملايين اللاجئين من بلده؟”

وأشار إلى أن الإسلام هو دين السلام، وأن المسلمين يتقبلون الاختلاف مع الآخر ويتعايشون معه، كما أعرب عن رفضه للتمييز ضد أية أقلية سواء أكانت تدين بالإسلام أم لم تكن

وحينما سئلت عن رأيه إن كانت تتم معاملة الأقليات المسلمة في الدول الغربية بشكل لائق، سواء في فرنسا أو أي دولة أخرى، فكان رده أن “موقفنا واضح، فنحن نرفض التمييز ضد أية أقلية، سواء أكانت مسلمة أم لم تكن، وفي أي بلد كان

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here