Home الشرق الأوسط الحثيون يحشدون في الحديدة.. والأمم المتحدة تعبر عن بالغ قلقها !

الحثيون يحشدون في الحديدة.. والأمم المتحدة تعبر عن بالغ قلقها !

0
الحثيون يحشدون في الحديدة.. والأمم المتحدة تعبر عن بالغ قلقها !

نددت الأمم المتحدة، بالاستعراض العسكري الذي نفذته جماعة الحوثي يوم الخميس في مدينة الحديدة الإستراتيجية المطلة على البحر الأحمر (غرب اليمن)، واعتبرته “خرقاً لاتفاق الحديدة”، فيما أعلن رئيس وفد الحوثيين إلى محادثات عمان يحيى الرزامي، فشل إجراء أي مفاوضات وعدم تحقيق أي نتائج

وأعربت البعثة الأممية في الحديدة (أونمها) في بلاغ صحافي مقتضب نشرته في موقع عن قلقها البالغ إزاء الاستعراض العسكري الذي جرى في مدينة الحُديدة، مشيرًة إلى أنه يعد خرقاً لاتفاق الحديدة

وقالت البعثة إن الاستعراض جاء بعد وصول قوات عسكرية للحوثيين خلال الأيام الماضية إلى المدينة الاستراتيجية التي تطل على البحر الأحمر والتي تشهد هدنة مستدامة منذ أربع سنوات

وناشدت جماعة الحوثيين بضرورة احترام كامل التزاماتها بموجب الاتفاق، لا سيما في ما يتعلق بالحفاظ على المدينة خالية من المظاهر العسكرية، وتابعت: “من الضروري بذل كل جهد لضمان حماية السكان المحليين من خلال التنفيذ الكامل للاتفاق

وأقام الحوثيون صباح الخميس استعراضًا عسكريًا في محافظة الحديدة لأول مرة، منذ إعلان اتفاق استوكهولم بين الحكومة الشرعية والحوثيين في 13 ديسمبر/كانون الأول 2018، والذي أوقف تقدم القوات الحكومية التي كانت تتقدم عسكرياً نحو المدينة

وفي العرض العسكري، دعا زعيم جماعة الحوثي في كلمة متلفزة، التحالف الذي تقوده السعودية لوقف الحرب في اليمن وقال: “ندعو تحالف العدوان لاغتنام فرصة الهدنة ووقف عدوانه بشكل كامل وإنهاء الحصار والاحتلال” على حد تعبيره. وأضاف: “جيشنا في حالة بناء مستمرة للمهارة القتالية والعسكرية في القوات البرية والبحرية والجوية والصاروخية والتصنيع العسكري، وتم تطهيره من الخونة

من جانبه، قال رئيس المجلس السياسي للحوثيين بصنعاء مهدي المشاط: “بمقدورنا الآن ضرب أي نقطة في البحر من أي مكان في اليمن وليس من السواحل فقط، وإن التهرب من التزامات الهدنة والعودة لحجز السفن يعرض الهدنة للخطر ويجعلها في مهب الريح

ويتهم الحوثيون التحالف الذي تقوده السعودية بحجز أربع سفن كانت متوجهة إلى ميناء الحديدة، خلال الأسابيع الماضية، وهو ما يعتبرونه خرقاً للهدنة التي أعلنت في مطلع إبريل/ نيسان الماضي، والمستمرة للشهر الخامس على التوالي

وفشلت الهدنة الأممية في فتح الطرق في مدينة تعز، حيث يرفض الحوثيون ذلك بشكل مطلق، بينما نجحت في وقف إطلاق النار بين السعودية والإمارات من جهة، والحوثيين من جهة أخرى، إلا أن الخروقات ما زالت مستمرة في معظم الجبهات

ونفذت البنود التي تخص الحوثيين والمتعلقة بفتح مطار صنعاء وتدفق الوقود لميناء الحديدة، فيما ما زال الحوثيون يبحثون عن مكاسب أخرى كصرف الرواتب وتوسيع البنود التي تخصهم

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here