Home الشرق الأوسط بلومبرغ: التضخم في تركيا أدى لنتائج عكسية.. دفع المواطنين لزيادة الاستهلاك، وهذا هو السبب

بلومبرغ: التضخم في تركيا أدى لنتائج عكسية.. دفع المواطنين لزيادة الاستهلاك، وهذا هو السبب

0
بلومبرغ: التضخم في تركيا أدى لنتائج عكسية.. دفع المواطنين لزيادة الاستهلاك، وهذا هو السبب

تقدم الاقتصاد التركي إلى الأمام بمعدل أسرع من المتوقع، بحسب ما قالت وكالة Bloomberg الأمريكية، المختصة بالشؤون الاقتصادية، الأربعاء 31 أغسطس/آب 2022، إذ دفع أعلى معدل تضخم في 24 عاماً المستهلكين إلى تقديم عمليات الشراء؛ تحسباً لارتفاع الأسعار في المستقبل

الأرقام أشارت إلى ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 7.6% سنوياً في الربع الثاني، بزيادة بنسبة 7.5% عن الأشهر الثلاثة السابقة وأعلى قليلاً من متوسط ​​التقديرات في استطلاع أجرته شبكة Bloomberg الأمريكية

كان ازدهار الطلب المحلي، إلى جانب الصادرات، المحرك الرئيسي للاقتصاد، مما ساعد على تعويض ركود النمو في الاستثمار، حيث توسع الاستهلاك المحلي بنسبة 22.5% عن العام السابق، وفقاً لبيانات نُشِرَت الأربعاء 31 أغسطس/آب

ورغم أن الارتفاع قد يكون قصير الأجل، مع توقع حدوث تباطؤ بالفعل هذا الربع، جعل اقتصاد تركيا الذي يبلغ 800 مليار دولار، من بين الأسرع نمواً في مجموعة العشرين

في مواجهة مقايضة بين النمو والتضخم قبل الانتخابات العام المقبل، دافع الرئيس رجب طيب أردوغان عن نموذج اقتصادي يعطي الأولوية للصادرات والإنتاج والتوظيف على حساب استقرار الأسعار والعملة

يعتمد أقدم زعيم في تركيا -وهو من المدافعين عن أسعار الفائدة المنخفضة- على مرونة العائلات والشركات في التعامل مع نمو الأسعار السنوي الذي من المحتمل أن يبلغ ذروةً تتجاوز الـ80% مع انخفاض سعر الليرة إلى مستوى قياسي

في محاولة للإنفاق الاستهلاكي المقاوم للتضخم، أعلنت الحكومة في يوليو/تموز 2022، عن زيادة مؤقتة في الحد الأدنى للأجور لأول مرة منذ ست سنوات، حيث رفعت الأجور بنحو 30%. وعززت تركيا بالفعل الحد الأدنى للأجور بنسبة 50.5% في يناير/كانون الثانيقال وزير الخزانة والمالية نور الدين النبطي هذا الشهر: “إننا لا نتنازل عن النمو”. وأضاف متحدثاً في مقابلة تلفزيونية: “عندما لا نتنازل عن النمو، فإن مكافحة التضخم تستغرق وقتاً

فيما يشير المحللون إلى أن القلق هو أن الجهود سوف تأتي بنتائج عكسية من خلال التخلص من ضغوط التكلفة، وسيؤثر التضخم في نهاية المطاف على المستهلكين. قالت جيزيم أوزتوك ألتينساك، كبيرة الاقتصاديين في جمعية الأعمال التركية “توسياد”، على منصة تويتر، إن “الاستثمارات ضعيفة وبالتالي النمو تضخمي

وبدلاً من العمل على كبح جماح الأسعار، امتنع محافظ البنك المركزي، شاهاب كافجيوغلو، عن التشديد النقدي منذ خفض أسعار الفائدة بمقدار 500 نقطة أساس في أواخر العام الماضي. أدى خفض معدل الفائدة المفاجئ هذا الشهر إلى رفع المؤشر القياسي في تركيا إلى ما يقرب من 67% تحت الصفر عند تعديله وفقاً للتضخم، وهو أكثر معدلات السياسة السلبية في العالم

دَعَمَ التحفيز النقدي الطلب والإقراض في اقتصاد يمثل فيه إنفاق الأسر أكثر من نصف الناتج. وشهد استخدام بطاقات الائتمان التركية للتسوق زيادة تجاوزت 112% في الفترة من أبريل/نيسان إلى يونيو/حزيران مقارنة بالعام الماضي

كما نما الناتج المحلي الإجمالي السنوي إلى 828 مليار دولار في الربع الثاني، من 793 مليار دولار خلال فترة الأشهر الثلاثة السابقة. ونمت الصادرات بنسبة 16.4% على أساس سنوي. ارتفعت الواردات بنسبة 5.8%. وقد ارتفع الإنفاق الاستهلاكي الحكومي بنسبة 2.3% عن العام السابق

وارتفع إجمالي تكوين رأس المال الثابت، وهو مقياس للاستثمار من قبل الشركات، بمعدل سنوي قدره 4.7

وانخفضت حصة تعويضات العمل في الناتج المحلي الإجمالي من 32.6% في العام السابق، إلى 25.4%. وحققت السياحة المزدهرة دفعة أخرى، حيث ارتفع عدد الوافدين والإنفاق من قبل الأجانب بنسبة تزيد على 100% حتى الآن هذا العام. بلغ النمو السنوي في الخدمات بالربع الثاني 18.1%، وفقاً لبيانات معهد الإحصاء التركي

مع ذلك، أشار مسح منفصل للمحللين هذا الشهر إلى أن نمو الناتج المحلي الإجمالي السنوي قد ينخفض ​​إلى 3.3% هذا الربع و1.3% في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام

ظهرت بالفعل علامات تباطؤ في الإنتاج الصناعي ومبيعات التجزئة، مع تدهور ظروف العمل بين الشركات المصنعة الأتراك الشهر الماضي، إلى أقصى حد منذ الموجة الأولى من جائحة فيروس كوفيد

ويشكل خطر حدوث ركود في أوروبا مصدر قلق بشكل خاص، لأنها الوجهة الرئيسية للصادرات التركية. وأشار البنك المركزي بالفعل إلى “فقدان بعض الزخم” في الاقتصاد كأساس منطقي لخفض سعر الفائدة هذا الشهر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here