Home الشرق الأوسط لقاء جديد بين عون وميقاتي؟

لقاء جديد بين عون وميقاتي؟

0
لقاء جديد بين عون وميقاتي؟

اجتمع بعد ظهر الأمس الأربعاء الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس الحكومة المُكلَّف نجيب ميقاتي لاستكمال البحث بالملف الحكومي، في ظلِّ عدم تعويل الأوساط السياسية على نتائج إيجابية حاسمة، إلّا في حال تُرجِم كلام ميقاتي “التقريبي” أخيراً بتنازلاتٍ متبادلة، تُرضي الرجلَيْن، وتؤدي إلى ولادة حكومة، ولا سيما أن حديث “حزب الله” أيضاً عن تعويم الحكومة من شأنه أن يدفع عون إلى التراجع عن مطلب توسعة التشكيلة إلى 30 وزيراً

ويأتي اللقاء الخامس اليوم بين الرئيسَيْن في وقتٍ تدخل فيه البلاد غداً الخميس مرحلة المهلة الدستورية الرئاسية التي يُمكن للبرلمان أن يلتئمَ فيها لانتخاب رئيسٍ جديدٍ للجمهورية بدعوةٍ من رئيسه نبيه بري الذي يطلّ بدوره اليوم بكلمةٍ في مهرجان ذكرى تغييب مؤسس “حركة أمل” اللبنانية، الإمام موسى الصدر، إذ يُنتَظر أن تتطرق إلى أبرز الملفات السياسية، على رأسها رئاسة الجمهورية وأهمية حصول الاستحقاق في موعده

وقال ميقاتي في حديث إعلامي أمس إن العلاقة مع الرئيس عون جيدة وهو مصرّ على تشكيل حكومة جديدة في أقرب وقتٍ ممكنٍ، كما أبدى تفاؤله بتشكيل الحكومة واستعداداً لبلوغ هذا الهدف

وربط ميقاتي الحاجة للحصول على دعم نواب عكار السُّنة (تكتل نيابي شمالي يطالب بوزارة في الحكومة)، ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي” وليد جنبلاط لتنال الحكومة الثقة المطلوبة

تجدر الإشارة إلى أن جنبلاط، كما رئيس البرلمان نبيه بري، كان لهما دور كبير في هذه المرحلة، حكومياً، ومن خلفهما “حزب الله”، لتقريب المسافات بين عون وميقاتي والدخول على الخطّ لتذليل العقبات وإيجاد مخرج يرضي الطرفين لولادة حكومة تتوفر فيها الصلاحيات المطلوبة لتولي شؤون البلاد في حال الفراغ الرئاسي، في ظل احتمالات واردة دائماً بأن يطولَ، خصوصاً أن وصول عون عام 2016 إلى سدّة الرئاسة، كلَّف البلاد سنتَيْن ونصف السنة من الشغور

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here