Home الشرق الأوسط هل تنجح اجتماعات جنيف بتحريك الملف السياسي السوري؟

هل تنجح اجتماعات جنيف بتحريك الملف السياسي السوري؟

0
هل تنجح اجتماعات جنيف بتحريك الملف السياسي السوري؟

شدّد، طارق الكردي، عضو اللجنة الدستورية المُصغّرة، عن وفد المعارضة، الأربعاء، على أهمية الحضور العربي والتركي، في اجتماعات تعقد في جنيف، منذ أمس، لبحث كيفية تحريك مسار الحل السياسي بسوريا

وبدعوة من واشنطن، بدأت أمس الثلاثاء، أولى اجتماعات هيئة التفاوض السورية في جنيف، مع ممثلين للأمم المتحدة، ودول من مجموعة أصدقاء الشعب السوري، لبحث كيفية تحريك مسار الحلّ السياسي بسوريا، ومن المتوقع أن تستمر الاجتماعات لثلاثة أيام

وأضاف: “من جهتنا في هيئة التفاوض السورية، متمسكون بمرجعية الأمم المتحدة للعملية السياسية، وتنفيذ القرار٢٢٥٤، للوصول الى حل سياسي يُنهي معاناة وآلام شعبنا

وتشهد الساحة السياسية والعسكرية في سوريا، تطورات متسارعة، تطغى عليها مصالح الدول المتداخلة في سوريا، تتقدّمها تركيا؛ اللاعب الأساسي في الملف السوري، في الوقت الذي تصفق فيه المعارضة السورية في كل تصريح وموقف يصدر من الأخيرة

وقال “الكردي”، إن “تحسُّن العلاقات البينية العربية التركية، تظهر انعكاساتها الإيجابية الأولى بتجلّي على القضية السورية

وأضاف، أن “اجتماع هذا العدد من الدول المؤثرة، هو رسالة الى النظام وحلفائه، بأن داعمي الشعب السوري، مازالوا موجودين، ومازال لديهم الرغبة في دفع العملية السياسية قُدماً إلى الأمام

وتحدثّت تقارير إعلامية، أنه من بين المدعوين؛ ممثلو دول عربية، منها (السعودية والإمارات وقطر)

وأشارت المصادر، إلى أن وزير الخارجية التركية، مولود جاويش أوغلو، قال، خلال لقائه الأسبوع الماضي؛ مع رئيس الائتلاف سالم المسلط، ورئيس الحكومة المؤقتة؛ عبد الرحمن مصطفى، ورئيس هيئة التفاوض السورية؛ بدر جاموس، إن “أنقرة عازمة تماماً على إعادة العلاقات مع دمشق

وطلب أوغلو، من ممثلي المعارضة “التكيُّف مع هذا الواقع”، وفي هذا الإطار، نقلت الوكالة الإيرانية عن المصدر قوله، إنه “يجب على المعارضة أن تسعى وراء العثور على بلد بديل للهجرة، ووقف جميع أنشطتها السياسية والإعلامية داخل ​تركيا

وفي الثامن عشر من كانون الأول/ ديسمبر، 2015، تبنّى مجلس الأمن الدولي، القرار رقم 2254، الذي نصّ على وقف فوري لإطلاق النار في جميع أنحاء سوريا، وبدء مفاوضات سياسية تُفضي إلى تشكيل حكومة وحدة؛ في غضون عامين تليها انتخابات، إلا أن الحكومة السورية وحلفاءها؛ عطلوا تنفيذ القرار

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here