12.6 C
Istanbul
الثلاثاء, نوفمبر 29, 2022
الرئيسيةواشنطن بوست: إسرائيل لا تستطيع تحمل انتقادات بوتين

واشنطن بوست: إسرائيل لا تستطيع تحمل انتقادات بوتين

تاريخ:

Array

أخبار مماثلة

دعت فريدة مرادخاني، ابنة شقيقة الزعيم الإيراني علي خامنئي،...

مساع أميركية لوقف عملية تركية برية شمال سوريا

قدمت الولايات المتحدة الأميركية مبادرة تتضمن انسحاب المقاتلين الأكراد...

أردوغان يعلن موعد بدء إنتاج مسيرة «قزل إلما» القتالية

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده ستبدأ...

ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” في تقرير نشرته أمس الخميس أن رئيس الحكومة الإسرائيلية يائير لابيد يمر بأزمة منذ أن أعلنت روسيا الأسبوع الماضي أنها ستحل الفرع الروسي للوكالة اليهودية، وهي منظمة شبه حكومية تمثل المصالح الإسرائيلية في الخارج. وحذر لابيد الحكومة الروسية من أن “هذا التطور خطير ويمكن أن يؤثر سلبًا على العلاقات الدبلوماسية بين تل أبيب وموسكو”.

وتوضح الصحيفة أنه بعد سقوط الاتحاد السوفيتي، عندما لم يكن لإسرائيل تمثيل دبلوماسي في روسيا، لعبت الوكالة اليهودية دورًا مهمًا في تسريع الهجرة الجماعية لليهود إلى إسرائيل. لكن إسرائيل لديها اليوم سفارة في موسكو ويمكن لدبلوماسيها إصدار تأشيرات دخول، وهناك رحلات جوية يومية بين تل أبيب وموسكو. أما دور الوكالة في روسيا رمزي إلى حد كبير، ويعمل بشكل أساسي كمنطقة هبوط للسياسيين والبيروقراطيين العاطلين عن العمل.

إلا أن إغلاق الوكالة يبعث برسالة إلى حكومة إسرائيل وزعيمها الحالي. فهذا الأسبوع أوضحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زخاروفا هذه الرسالة في مقابلة على التلفزيون الروسي. حيث قالت: “للأسف، سمعنا في الأشهر الأخيرة على مستوى التصريحات، خطابًا غير بناء، والأهم من ذلك خطاب متحيز من تل أبيب”.

وبحسب الصحيفة الأميركية، فإن زخاروفا كانت تشير في الغالب إلى بيان معين. في أوائل نيسان، في أعقاب تقرير متلفز عن مذبحة للمدنيين الأوكرانيين على يد القوات الروسية في إحدى ضواحي كييف، وجه لابيد -كان في ذلك الوقت وزير خارجية إسرائيل- إدانة رنانة لـ “الهمجية الروسية” وارتكابها جرائم حرب. كانت لائحة الاتهام هذه صادقة وشخصية. وكان هو أيضًا منغمسًا في نفسه وربما كان مدمرًا سياسيًا.

تخوض إسرائيل حرباً طويلة في أجواء سوريا، بهدف منع إيران من تسليح وكيلها حزب الله. وبوتين يتحكم في هذه الأجواء. تحالف إسرائيل الضمني مع الرئيس الروسي هو جزء رئيسي من عقيدة الأمن القومي لإسرائيل. القاعدة الأولى في مثل هذه الشراكات هي أن البصق في وجه الشريك هو شكل سيئ ويمكن أن يكون له عواقب.

ومن الواضح أن لابيد لم يعتقد أن هذه القاعدة تنطبق عليه، خاصة لأنه كان يقول حقيقته. لكن في هذا كان مخطئا. منذ أن وصف بوتين بأنه مجرم حرب تقريبًا، كانت إسرائيل هدفًا لردود فعل سلبية بشكل أو بآخر. ففي أيار الماضي، أطلقت بطارية روسية مضادة للطائرات لأول مرة النار على طائرة إسرائيلية في سوريا. احتفظت إسرائيل بهذا السر في ذلك الوقت، وتقول الآن إنها كانت “لمرة واحدة”. ولكن التوقيت كان مريبًا.

بعد ذلك بوقت قصير، هاجمت إسرائيل مدرج مطار دمشق كجزء من حملة اعتراضها. دانت روسيا المهمة وتحدثت بالفعل عن محاسبة إسرائيل أمام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. وأعقبت هذه المبادرة رحلة بوتين التي حظيت بتغطية إعلامية كبيرة إلى إيران، حيث التقى بالرئيس إبراهيم رئيسي وكذلك بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

لابيد لا يستحق كل اللوم على الخلاف مع روسيا. ربما يسعى بوتين إلى تخفيف حدة العلاقة مع تل أبيب الآن بعد أن أصبح له وإيران مصالح نفطية مشتركة. من المحتمل أيضًا أن يؤدي إغلاق الوكالة اليهودية إلى التشكيك الروسي في أن إسرائيل تحاول سرقة العديد من أفضل وأذكى مواطنيها.

ووفق التقرير، فقد يخطط بوتين للحفاظ على البرودة حتى الأول من تشرين الثاني المقبل، حيث من المقرر إجراء انتخابات إسرائيلية جديدة. فبوتين يُعرف بالتدخل أحيانًا في سياسات الآخرين. وسبق لابيد أن أخبر العالم برأيه في روسيا بوتين. كما أن لابيد قريب جدًا من إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن والإجماع الغربي على راحة بوتين.

في المقابل، فإن نتنياهو، رئيس الوزراء السابق الذي يأمل في استعادة وظيفته القديمة، هو شريك موثوق به منذ فترة طويلة. يشترك هو وبوتين في فهم العالم الذي لا تشوبه شائبة المشاعر. لن يدع نتنياهو أبدًا أي مخاوف أخلاقية بشأن أوكرانيا، إذا كان لديه أي منها، تتدخل فيما يراه مصالح إسرائيل الوطنية.

وتشير الصحيفة إلى أن استطلاعات الرأي الآن تظهر تقدم نتنياهو، لكن ربما ليس بعيدًا بما يكفي لتشكيل ائتلاف حاكم. ويود بوتين أن يضعه فوق القمة. إن جعل لابيد يبدو سيئًا في الأسابيع الأولى من توليه منصبه هو مساهمة في الحملة.

وليلة الثلاثاء الماضي، قال نتنياهو للصحفيين إن “العلاقة المحسوبة والمتوازنة والمسؤولة” التي أقامها مع بوتين وحافظ عليها لسنوات هي الآن في أزمة يمكن أن تعرض أمن إسرائيل للخطر. على الرغم من كونه انتهازيًا، فإن نتنياهو ليس مخطئًا، تختم الصحيفة.

 

أخبار شعبية

ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” في تقرير نشرته أمس الخميس أن رئيس الحكومة الإسرائيلية يائير لابيد يمر بأزمة منذ أن أعلنت روسيا الأسبوع الماضي أنها ستحل الفرع الروسي للوكالة اليهودية، وهي منظمة شبه حكومية تمثل المصالح الإسرائيلية في الخارج. وحذر لابيد الحكومة الروسية من أن “هذا التطور خطير ويمكن أن يؤثر سلبًا على العلاقات الدبلوماسية بين تل أبيب وموسكو”.

وتوضح الصحيفة أنه بعد سقوط الاتحاد السوفيتي، عندما لم يكن لإسرائيل تمثيل دبلوماسي في روسيا، لعبت الوكالة اليهودية دورًا مهمًا في تسريع الهجرة الجماعية لليهود إلى إسرائيل. لكن إسرائيل لديها اليوم سفارة في موسكو ويمكن لدبلوماسيها إصدار تأشيرات دخول، وهناك رحلات جوية يومية بين تل أبيب وموسكو. أما دور الوكالة في روسيا رمزي إلى حد كبير، ويعمل بشكل أساسي كمنطقة هبوط للسياسيين والبيروقراطيين العاطلين عن العمل.

إلا أن إغلاق الوكالة يبعث برسالة إلى حكومة إسرائيل وزعيمها الحالي. فهذا الأسبوع أوضحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زخاروفا هذه الرسالة في مقابلة على التلفزيون الروسي. حيث قالت: “للأسف، سمعنا في الأشهر الأخيرة على مستوى التصريحات، خطابًا غير بناء، والأهم من ذلك خطاب متحيز من تل أبيب”.

وبحسب الصحيفة الأميركية، فإن زخاروفا كانت تشير في الغالب إلى بيان معين. في أوائل نيسان، في أعقاب تقرير متلفز عن مذبحة للمدنيين الأوكرانيين على يد القوات الروسية في إحدى ضواحي كييف، وجه لابيد -كان في ذلك الوقت وزير خارجية إسرائيل- إدانة رنانة لـ “الهمجية الروسية” وارتكابها جرائم حرب. كانت لائحة الاتهام هذه صادقة وشخصية. وكان هو أيضًا منغمسًا في نفسه وربما كان مدمرًا سياسيًا.

تخوض إسرائيل حرباً طويلة في أجواء سوريا، بهدف منع إيران من تسليح وكيلها حزب الله. وبوتين يتحكم في هذه الأجواء. تحالف إسرائيل الضمني مع الرئيس الروسي هو جزء رئيسي من عقيدة الأمن القومي لإسرائيل. القاعدة الأولى في مثل هذه الشراكات هي أن البصق في وجه الشريك هو شكل سيئ ويمكن أن يكون له عواقب.

ومن الواضح أن لابيد لم يعتقد أن هذه القاعدة تنطبق عليه، خاصة لأنه كان يقول حقيقته. لكن في هذا كان مخطئا. منذ أن وصف بوتين بأنه مجرم حرب تقريبًا، كانت إسرائيل هدفًا لردود فعل سلبية بشكل أو بآخر. ففي أيار الماضي، أطلقت بطارية روسية مضادة للطائرات لأول مرة النار على طائرة إسرائيلية في سوريا. احتفظت إسرائيل بهذا السر في ذلك الوقت، وتقول الآن إنها كانت “لمرة واحدة”. ولكن التوقيت كان مريبًا.

بعد ذلك بوقت قصير، هاجمت إسرائيل مدرج مطار دمشق كجزء من حملة اعتراضها. دانت روسيا المهمة وتحدثت بالفعل عن محاسبة إسرائيل أمام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. وأعقبت هذه المبادرة رحلة بوتين التي حظيت بتغطية إعلامية كبيرة إلى إيران، حيث التقى بالرئيس إبراهيم رئيسي وكذلك بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

لابيد لا يستحق كل اللوم على الخلاف مع روسيا. ربما يسعى بوتين إلى تخفيف حدة العلاقة مع تل أبيب الآن بعد أن أصبح له وإيران مصالح نفطية مشتركة. من المحتمل أيضًا أن يؤدي إغلاق الوكالة اليهودية إلى التشكيك الروسي في أن إسرائيل تحاول سرقة العديد من أفضل وأذكى مواطنيها.

ووفق التقرير، فقد يخطط بوتين للحفاظ على البرودة حتى الأول من تشرين الثاني المقبل، حيث من المقرر إجراء انتخابات إسرائيلية جديدة. فبوتين يُعرف بالتدخل أحيانًا في سياسات الآخرين. وسبق لابيد أن أخبر العالم برأيه في روسيا بوتين. كما أن لابيد قريب جدًا من إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن والإجماع الغربي على راحة بوتين.

في المقابل، فإن نتنياهو، رئيس الوزراء السابق الذي يأمل في استعادة وظيفته القديمة، هو شريك موثوق به منذ فترة طويلة. يشترك هو وبوتين في فهم العالم الذي لا تشوبه شائبة المشاعر. لن يدع نتنياهو أبدًا أي مخاوف أخلاقية بشأن أوكرانيا، إذا كان لديه أي منها، تتدخل فيما يراه مصالح إسرائيل الوطنية.

وتشير الصحيفة إلى أن استطلاعات الرأي الآن تظهر تقدم نتنياهو، لكن ربما ليس بعيدًا بما يكفي لتشكيل ائتلاف حاكم. ويود بوتين أن يضعه فوق القمة. إن جعل لابيد يبدو سيئًا في الأسابيع الأولى من توليه منصبه هو مساهمة في الحملة.

وليلة الثلاثاء الماضي، قال نتنياهو للصحفيين إن “العلاقة المحسوبة والمتوازنة والمسؤولة” التي أقامها مع بوتين وحافظ عليها لسنوات هي الآن في أزمة يمكن أن تعرض أمن إسرائيل للخطر. على الرغم من كونه انتهازيًا، فإن نتنياهو ليس مخطئًا، تختم الصحيفة.

 

أخبار مماثلة

دعت فريدة مرادخاني، ابنة شقيقة الزعيم الإيراني علي خامنئي،...

مساع أميركية لوقف عملية تركية برية شمال سوريا

قدمت الولايات المتحدة الأميركية مبادرة تتضمن انسحاب المقاتلين الأكراد...

أردوغان يعلن موعد بدء إنتاج مسيرة «قزل إلما» القتالية

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده ستبدأ...

أخبار شعبية

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا