8.3 C
Istanbul
الخميس, فبراير 2, 2023
الرئيسيةإضراب عام بالضفة بعد اغتيال 3 فلسطينيين من “ كتائب شهداء الأقصى”

إضراب عام بالضفة بعد اغتيال 3 فلسطينيين من “ كتائب شهداء الأقصى”

تاريخ:

Array

أخبار مماثلة

شعبية أردوغان ترتفع لأعلى مستوى لها منذ عامين بعد خطوات اتخذها ما هي ؟

أظهرت استطلاعات للرأي عامة وخاصة، أن شعبية الرئيس التركي،...

“لعدم سداد الأقساط” النظام السوري “يستولي” على أملاك المهجرين ومنازلهم في سوريا

صادر النظام السوري مؤخرا، آلاف الشقق السكنية العائدة لمهجرين...

اجتماع أميركي إسرائيلي “لوقف التصعيد الإسرائيلي في القدس “

بحث مسؤولون أميركيون وفلسطينيون، الأمس الأربعاء، المستجدات السياسية والميدانية...

سادت حالة من الغضب في أغلب مدن الضفة الغربية، عقب استشهاد 3 فلسطينيين من “كتائب شهداء الأقصى”، الثلاثاء 9 أغسطس/آب 2022، حيث اندلعت مواجهات بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي، في مواقع متفرقة من الضفة الغربية.

فقد قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المقاوم الفلسطيني الشاب إبراهيم النابلسي، الذي كان يُعد أحد أبرز المطلوبين في مدينة نابلس بالضفة الغربية، إضافة إلى استشهاد اثنين آخرين، فيما أُصيب العشرات جراء اقتحام الاحتلال للمدينة.

نقلت وكالة الأناضول عن شهود عيان، أن مواجهات اندلعت على مدخل مدينتي رام الله والبيرة الشمالي (وسط)، عقب مسيرة نظمها عشرات الفلسطينيين، وطلبة الجامعات، تنديداً بقتل الفلسطينيين الثلاثة في نابلس.

وفق الشهود، استخدم الجيش الإسرائيلي الرصاص الحي، والمطاطي، وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين. بدورهم رشق الشبان القوات الإسرائيلية بالحجارة، وأشعلوا النار في إطارات مطاطية، بحسب مراسل الأناضول.

كما اندلعت مواجهات مماثلة في حي باب الزاوية في مدينة الخليل (جنوب)، وعلى المدخل الغربي لمدينة طولكرم (شمال)، والمدخل الجنوبي لنابلس (شمال). وبحسب مصادر طبية لم تسجل حتى الساعة أية إصابات.

بينما عم الإضراب العام والتجاري، الثلاثاء، غالبية مدن الضفة الغربية، تزامناً مع تشييع جثامين الفلسطينيين الثلاثة: إبراهيم النابلسي، وإسلام صبوح، وحسين طه.

ردد المشاركون في التشييع عبارات وشعارات غاضبة تدعو للثأر والانتقام من جريمة الاحتلال الإسرائيلي بعد عملية الاغتيال التي جرت، والتأكيد على ضرورة تصاعد المقاومة في مدن الضفة المحتلة، وفق ما ذكره موقع شبكة “القدس” الإخبارية.

ففي محافظة نابلس، شل الإضراب مرافق الحياة حداداً على أرواح شهدائها الثلاثة، وفي محافظة رام الله، أفادت مصادر محلية بأن المحال التجارية أغلقت أبوابها لمدة ساعتين، في الوقت الذي دعت فيه الفصائل للنفير والوجود في نقاط التماس والمشاركة في مسيرة انطلقت من وسط رام الله باتجاه مدخل البيرة الشمالي.

بينما في محافظة الخليل، أغلقت جموع غفيرة من الفلسطينيين المحال التجارية وأشعلت الإطارات المطاطية، واتجهت نحو نقاط التماس، وبالتوازي شهدت مدينة بيت لحم دعوة مماثلة للإضراب والحداد.

في وقت سابق الثلاثاء، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي، قَتل الفلسطينيين الثلاثة، بمدينة نابلس. وقالت إن “الشهداء هم إبراهيم النابلسي، وإسلام صبوح، وحسين جمال طه”.

فيما قال الجيش عبر حسابه على تويتر: “في نهاية مطاردة وعملية مشتركة للجيش الإسرائيلي و(جهاز الأمن العام) الشاباك، قُتل ابراهيم النابلسي صباح اليوم في مدينة نابلس”.

أضاف الجيش: “أطلق مقاتلو الجيش النار على المنزل، واستخدموا وسائل خاصة من بينها صواريخ محمولة على الكتف”. وتابع: “قُتل النابلسي، ومسلح آخر كان يقيم في المنزل”.

 

أخبار شعبية

سادت حالة من الغضب في أغلب مدن الضفة الغربية، عقب استشهاد 3 فلسطينيين من “كتائب شهداء الأقصى”، الثلاثاء 9 أغسطس/آب 2022، حيث اندلعت مواجهات بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي، في مواقع متفرقة من الضفة الغربية.

فقد قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المقاوم الفلسطيني الشاب إبراهيم النابلسي، الذي كان يُعد أحد أبرز المطلوبين في مدينة نابلس بالضفة الغربية، إضافة إلى استشهاد اثنين آخرين، فيما أُصيب العشرات جراء اقتحام الاحتلال للمدينة.

نقلت وكالة الأناضول عن شهود عيان، أن مواجهات اندلعت على مدخل مدينتي رام الله والبيرة الشمالي (وسط)، عقب مسيرة نظمها عشرات الفلسطينيين، وطلبة الجامعات، تنديداً بقتل الفلسطينيين الثلاثة في نابلس.

وفق الشهود، استخدم الجيش الإسرائيلي الرصاص الحي، والمطاطي، وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين. بدورهم رشق الشبان القوات الإسرائيلية بالحجارة، وأشعلوا النار في إطارات مطاطية، بحسب مراسل الأناضول.

كما اندلعت مواجهات مماثلة في حي باب الزاوية في مدينة الخليل (جنوب)، وعلى المدخل الغربي لمدينة طولكرم (شمال)، والمدخل الجنوبي لنابلس (شمال). وبحسب مصادر طبية لم تسجل حتى الساعة أية إصابات.

بينما عم الإضراب العام والتجاري، الثلاثاء، غالبية مدن الضفة الغربية، تزامناً مع تشييع جثامين الفلسطينيين الثلاثة: إبراهيم النابلسي، وإسلام صبوح، وحسين طه.

ردد المشاركون في التشييع عبارات وشعارات غاضبة تدعو للثأر والانتقام من جريمة الاحتلال الإسرائيلي بعد عملية الاغتيال التي جرت، والتأكيد على ضرورة تصاعد المقاومة في مدن الضفة المحتلة، وفق ما ذكره موقع شبكة “القدس” الإخبارية.

ففي محافظة نابلس، شل الإضراب مرافق الحياة حداداً على أرواح شهدائها الثلاثة، وفي محافظة رام الله، أفادت مصادر محلية بأن المحال التجارية أغلقت أبوابها لمدة ساعتين، في الوقت الذي دعت فيه الفصائل للنفير والوجود في نقاط التماس والمشاركة في مسيرة انطلقت من وسط رام الله باتجاه مدخل البيرة الشمالي.

بينما في محافظة الخليل، أغلقت جموع غفيرة من الفلسطينيين المحال التجارية وأشعلت الإطارات المطاطية، واتجهت نحو نقاط التماس، وبالتوازي شهدت مدينة بيت لحم دعوة مماثلة للإضراب والحداد.

في وقت سابق الثلاثاء، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي، قَتل الفلسطينيين الثلاثة، بمدينة نابلس. وقالت إن “الشهداء هم إبراهيم النابلسي، وإسلام صبوح، وحسين جمال طه”.

فيما قال الجيش عبر حسابه على تويتر: “في نهاية مطاردة وعملية مشتركة للجيش الإسرائيلي و(جهاز الأمن العام) الشاباك، قُتل ابراهيم النابلسي صباح اليوم في مدينة نابلس”.

أضاف الجيش: “أطلق مقاتلو الجيش النار على المنزل، واستخدموا وسائل خاصة من بينها صواريخ محمولة على الكتف”. وتابع: “قُتل النابلسي، ومسلح آخر كان يقيم في المنزل”.

 

أخبار مماثلة

شعبية أردوغان ترتفع لأعلى مستوى لها منذ عامين بعد خطوات اتخذها ما هي ؟

أظهرت استطلاعات للرأي عامة وخاصة، أن شعبية الرئيس التركي،...

“لعدم سداد الأقساط” النظام السوري “يستولي” على أملاك المهجرين ومنازلهم في سوريا

صادر النظام السوري مؤخرا، آلاف الشقق السكنية العائدة لمهجرين...

اجتماع أميركي إسرائيلي “لوقف التصعيد الإسرائيلي في القدس “

بحث مسؤولون أميركيون وفلسطينيون، الأمس الأربعاء، المستجدات السياسية والميدانية...

أخبار شعبية

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا