8.3 C
Istanbul
الخميس, فبراير 2, 2023
الرئيسيةالكاظمي يحذّر من الفتنة ويطالب القوى بتقديم تنازلات

الكاظمي يحذّر من الفتنة ويطالب القوى بتقديم تنازلات

تاريخ:

Array

أخبار مماثلة

شعبية أردوغان ترتفع لأعلى مستوى لها منذ عامين بعد خطوات اتخذها ما هي ؟

أظهرت استطلاعات للرأي عامة وخاصة، أن شعبية الرئيس التركي،...

“لعدم سداد الأقساط” النظام السوري “يستولي” على أملاك المهجرين ومنازلهم في سوريا

صادر النظام السوري مؤخرا، آلاف الشقق السكنية العائدة لمهجرين...

اجتماع أميركي إسرائيلي “لوقف التصعيد الإسرائيلي في القدس “

بحث مسؤولون أميركيون وفلسطينيون، الأمس الأربعاء، المستجدات السياسية والميدانية...

قبيل ساعات على خروج أتباع تحالف “الإطار التنسيقي” بتظاهرات مناوئة لاعتصامات أنصار “التيار الصدري”، المتواصلة لليوم الثالث على التوالي في مبنى البرلمان العراقي بالمنطقة الخضراء وسط بغداد، والتي تثير المخاوف من تمدد الأزمة السياسية للشارع، ودخول الفصائل المسلحة الحليفة لإيران على الخط؛ دعا زعيم تحالف الفتح الممثل لـ”الحشد الشعبي”، إلى حوار بين طرفي الصراع، وحقن دماء العراقيين.

ومن المفترض أن يخرج أنصار “الإطار التنسيقي” بتظاهرات عصر اليوم الإثنين، في ظل حال من الترقب والحذر، وسط استنفار لوحدات الأمن العراقي في العاصمة بغداد، وفي محيط المنطقة الخضراء وداخلها، حيث يعتصم أنصار الصدر.

هادي العامري الذي بدا غير مؤيد لخطاب التصعيد، الذي ينتهجه تحالفه “الإطار التنسيقي”، قال في بيان: “في أجواء التصعيد الإعلامي من خلال البيانات والبيانات المضادة، والتي تدعو إلى الحشد الجماهيري، وقد تخرج عن السيطرة وتفضي إلى العنف، أكرر ندائي مخلصاً إلى الإخوة في التيار الصدري وفي الإطار التنسيقي، إلى أن يغلبوا منطق العقل والحكمة وضبط النفس والتأني وتقديم مصلحة البلاد والعباد، من خلال الحوار الجاد والبنّاء، للتوصل إلى حلول لنقاط الاختلافات في ما بينهما”.

وأكد أن “الدماء العراقية عزيزة على الجميع، وقد قدم الشعب العراقي العزيز منذ سبعينيات القرن الماضي إلى هذا اليوم دماء غزيرة وعزيزة”، مشدداً “كفى دماً، ورفقاً بالدم العراقي فهو أمانة في أعناق الجميع، ومسؤولية سفكه يتحملها الجميع”، داعياً إلى “التفاهم والحوار”.

بالمقابل رد المتحدث باسم الصدر، صالح محمد العراقي، في بيان له على دعوة العامري للحوار بالقول إنه سيتنازل للقبول بها لكن بشروط.

وأضاف العراقي الذي يعرف أيضاً باسم وزير الصدر، ويتولى نشر مواقف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر: “نكرّر دعوة الأخ العامري للحوار بين الإطار (الذي ينتمي له) وبين التيار الصدري الذي تخلّى عنه، وأقول: إننا لو تنزّلنا وقبلنا الحوار فذلك مشروط، بانسحاب العامري وكتلته من الإطار، واستنكار صريح لكلام (سبايكر مان) الذي صرح به في التسريبات قبل أيام قلائل”، في إشارة إلى تسريبات نوري المالكي الأخيرة، وختم بالقول مخاطباً العامري: “كنتَ أنت من ضمن الموقعين على وثيقة إصلاحية.. ولم تنفذ.. فمن الضامن لتطبيق الحوار الإصلاحي؟ فعليك بتحديد ضامن لكي ننقذ العراق من أنياب الفساد”.

وتصاعدت حدة التوتر بين طرفي الصراع “التيار الصدري والإطار التنسيقي” بعد دعوة الصدر العشائر العراقية وقوات الأمن والمواطنين العراقيين إلى مساندته في تحقيق ثورة الإصلاح الحالية بالعراق، معتبراً ما يحدث الآن من تظاهرات واعتصام لأنصاره فرصة لتبديد الظلام والفساد والولاء للخارج والطائفية، ما دفع “الإطار” إلى الدعوة لتظاهرات مضادة للدفاع عن “الدولة”، معتبراً خطوات الصدر “دعوة للانقلاب على الشرعية الدستورية”.

 

أخبار شعبية

قبيل ساعات على خروج أتباع تحالف “الإطار التنسيقي” بتظاهرات مناوئة لاعتصامات أنصار “التيار الصدري”، المتواصلة لليوم الثالث على التوالي في مبنى البرلمان العراقي بالمنطقة الخضراء وسط بغداد، والتي تثير المخاوف من تمدد الأزمة السياسية للشارع، ودخول الفصائل المسلحة الحليفة لإيران على الخط؛ دعا زعيم تحالف الفتح الممثل لـ”الحشد الشعبي”، إلى حوار بين طرفي الصراع، وحقن دماء العراقيين.

ومن المفترض أن يخرج أنصار “الإطار التنسيقي” بتظاهرات عصر اليوم الإثنين، في ظل حال من الترقب والحذر، وسط استنفار لوحدات الأمن العراقي في العاصمة بغداد، وفي محيط المنطقة الخضراء وداخلها، حيث يعتصم أنصار الصدر.

هادي العامري الذي بدا غير مؤيد لخطاب التصعيد، الذي ينتهجه تحالفه “الإطار التنسيقي”، قال في بيان: “في أجواء التصعيد الإعلامي من خلال البيانات والبيانات المضادة، والتي تدعو إلى الحشد الجماهيري، وقد تخرج عن السيطرة وتفضي إلى العنف، أكرر ندائي مخلصاً إلى الإخوة في التيار الصدري وفي الإطار التنسيقي، إلى أن يغلبوا منطق العقل والحكمة وضبط النفس والتأني وتقديم مصلحة البلاد والعباد، من خلال الحوار الجاد والبنّاء، للتوصل إلى حلول لنقاط الاختلافات في ما بينهما”.

وأكد أن “الدماء العراقية عزيزة على الجميع، وقد قدم الشعب العراقي العزيز منذ سبعينيات القرن الماضي إلى هذا اليوم دماء غزيرة وعزيزة”، مشدداً “كفى دماً، ورفقاً بالدم العراقي فهو أمانة في أعناق الجميع، ومسؤولية سفكه يتحملها الجميع”، داعياً إلى “التفاهم والحوار”.

بالمقابل رد المتحدث باسم الصدر، صالح محمد العراقي، في بيان له على دعوة العامري للحوار بالقول إنه سيتنازل للقبول بها لكن بشروط.

وأضاف العراقي الذي يعرف أيضاً باسم وزير الصدر، ويتولى نشر مواقف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر: “نكرّر دعوة الأخ العامري للحوار بين الإطار (الذي ينتمي له) وبين التيار الصدري الذي تخلّى عنه، وأقول: إننا لو تنزّلنا وقبلنا الحوار فذلك مشروط، بانسحاب العامري وكتلته من الإطار، واستنكار صريح لكلام (سبايكر مان) الذي صرح به في التسريبات قبل أيام قلائل”، في إشارة إلى تسريبات نوري المالكي الأخيرة، وختم بالقول مخاطباً العامري: “كنتَ أنت من ضمن الموقعين على وثيقة إصلاحية.. ولم تنفذ.. فمن الضامن لتطبيق الحوار الإصلاحي؟ فعليك بتحديد ضامن لكي ننقذ العراق من أنياب الفساد”.

وتصاعدت حدة التوتر بين طرفي الصراع “التيار الصدري والإطار التنسيقي” بعد دعوة الصدر العشائر العراقية وقوات الأمن والمواطنين العراقيين إلى مساندته في تحقيق ثورة الإصلاح الحالية بالعراق، معتبراً ما يحدث الآن من تظاهرات واعتصام لأنصاره فرصة لتبديد الظلام والفساد والولاء للخارج والطائفية، ما دفع “الإطار” إلى الدعوة لتظاهرات مضادة للدفاع عن “الدولة”، معتبراً خطوات الصدر “دعوة للانقلاب على الشرعية الدستورية”.

 

أخبار مماثلة

شعبية أردوغان ترتفع لأعلى مستوى لها منذ عامين بعد خطوات اتخذها ما هي ؟

أظهرت استطلاعات للرأي عامة وخاصة، أن شعبية الرئيس التركي،...

“لعدم سداد الأقساط” النظام السوري “يستولي” على أملاك المهجرين ومنازلهم في سوريا

صادر النظام السوري مؤخرا، آلاف الشقق السكنية العائدة لمهجرين...

اجتماع أميركي إسرائيلي “لوقف التصعيد الإسرائيلي في القدس “

بحث مسؤولون أميركيون وفلسطينيون، الأمس الأربعاء، المستجدات السياسية والميدانية...

أخبار شعبية

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا