4.6 C
Istanbul
الجمعة, فبراير 3, 2023
الرئيسيةإيران على بعد أسابيع من صنع قنبلة نووية.. كيف ستتصرف واشنطن؟

إيران على بعد أسابيع من صنع قنبلة نووية.. كيف ستتصرف واشنطن؟

تاريخ:

Array

أخبار مماثلة

جرائم صادمة ..كييف تتهم موسكو بالاستغلال الجنسي لأطفال أوكرانيين

اتهم مفوض حقوق الإنسان في أوكرانيا، الخميس، روسيا بخطف...

شعبية أردوغان ترتفع لأعلى مستوى لها منذ عامين بعد خطوات اتخذها ما هي ؟

أظهرت استطلاعات للرأي عامة وخاصة، أن شعبية الرئيس التركي،...

جين ساكي: إيران سارعت لتطوير برنامجها النووي وخفضت التعاون وأخفقت في التزاماتها منذ انسحاب ترمب من الاتفاق النووي

AP

قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، مساء أمس الثلاثاء، إن الولايات المتحدة تشعر بالقلق من أن تطور إيران سلاحاً نووياً في غضون أسابيع، بعد أن أشار وزير الخارجية أنتوني بلينكن، في وقت سابق، إلى أن طهران سرعت وتيرة برنامجها النووي.

وأضافت ساكي: “نعم هذا يقلقنا بالتأكيد”، مشيرة إلى أن الوقت الذي تحتاجه إيران لإنتاج سلاح نووي يقلّ منذ نحو عام، وفقاً لوكالة رويترز.

وأعلن بلينكن الثلاثاء أنّ الولايات المتحدة ما زالت مقتنعة بأنّ إحياء الاتفاق النووي مع إيران للعام 2015 هو “أفضل سبيل” لمنع طهران من حيازة القنبلة الذرية.

وقال بلينكن أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي: “ما زلنا نعتقد أنّ العودة إلى الاتفاق ستكون أفضل سبيل للردّ على التحدّيات النووية التي تفرضها إيران ولضمان أنّ إيران التي تتصرّف أصلاً بعدوانية كبيرة، ليس لديها سلاح نووي”.

وأشار إلى أنّ الوقت الذي تحتاج إليه إيران لإنتاج المواد الانشطارية الكافية لصنع سلاح نووي تقلّص إلى “أسابيع قليلة” بعد الانسحاب الأميركي من الاتفاق، بينما كانت المدّة تزيد على عام قبل ذلك.

وتابع أنه “رغم العيوب” التي تشوب اتفاقاً لا يستجيب “للنشاطات السيئة الأخرى” لإيران مثل تدخّلها في النزاعات في الشرق الأوسط، “فإذا تمكنّا من العودة إلى شروطنا الخاصة ستكون تلك “أفضل استجابة للمسألة النووية”.

وقبل أكثر من عام، بدأت إيران والقوى المنضوية في اتفاق العام 2015 (فرنسا، بريطانيا، ألمانيا، روسيا، والصين)، مباحثات في فيينا شاركت فيها بشكل غير مباشر الولايات المتحدة التي انسحبت أحاديا من الاتفاق عام 2018 في عهد رئيسها السابق دونالد ترامب.

وتهدف المفاوضات التي تجري بتنسيق من الاتحاد الأوروبي، إلى إعادة واشنطن لمتن الاتفاق ورفع عقوبات فرضتها على طهران بعد انسحابها، مقابل امتثال الأخيرة مجدداً لالتزاماتها التي تراجعت عنها بعد الخطوة الأميركية.

ويؤكّد المعنيون بالمفاوضات تبقّي نقاط عالقة بين إيران والولايات المتحدة، من أبرزها طلب طهران رفع اسم “الحرس الثوري الإيراني” من قائمة واشنطن لـ”المنظمات الإرهابية الأجنبية” بعد قرار ترامب الانسحاب من الاتفاق.

 

أخبار شعبية

جين ساكي: إيران سارعت لتطوير برنامجها النووي وخفضت التعاون وأخفقت في التزاماتها منذ انسحاب ترمب من الاتفاق النووي

AP

قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، مساء أمس الثلاثاء، إن الولايات المتحدة تشعر بالقلق من أن تطور إيران سلاحاً نووياً في غضون أسابيع، بعد أن أشار وزير الخارجية أنتوني بلينكن، في وقت سابق، إلى أن طهران سرعت وتيرة برنامجها النووي.

وأضافت ساكي: “نعم هذا يقلقنا بالتأكيد”، مشيرة إلى أن الوقت الذي تحتاجه إيران لإنتاج سلاح نووي يقلّ منذ نحو عام، وفقاً لوكالة رويترز.

وأعلن بلينكن الثلاثاء أنّ الولايات المتحدة ما زالت مقتنعة بأنّ إحياء الاتفاق النووي مع إيران للعام 2015 هو “أفضل سبيل” لمنع طهران من حيازة القنبلة الذرية.

وقال بلينكن أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي: “ما زلنا نعتقد أنّ العودة إلى الاتفاق ستكون أفضل سبيل للردّ على التحدّيات النووية التي تفرضها إيران ولضمان أنّ إيران التي تتصرّف أصلاً بعدوانية كبيرة، ليس لديها سلاح نووي”.

وأشار إلى أنّ الوقت الذي تحتاج إليه إيران لإنتاج المواد الانشطارية الكافية لصنع سلاح نووي تقلّص إلى “أسابيع قليلة” بعد الانسحاب الأميركي من الاتفاق، بينما كانت المدّة تزيد على عام قبل ذلك.

وتابع أنه “رغم العيوب” التي تشوب اتفاقاً لا يستجيب “للنشاطات السيئة الأخرى” لإيران مثل تدخّلها في النزاعات في الشرق الأوسط، “فإذا تمكنّا من العودة إلى شروطنا الخاصة ستكون تلك “أفضل استجابة للمسألة النووية”.

وقبل أكثر من عام، بدأت إيران والقوى المنضوية في اتفاق العام 2015 (فرنسا، بريطانيا، ألمانيا، روسيا، والصين)، مباحثات في فيينا شاركت فيها بشكل غير مباشر الولايات المتحدة التي انسحبت أحاديا من الاتفاق عام 2018 في عهد رئيسها السابق دونالد ترامب.

وتهدف المفاوضات التي تجري بتنسيق من الاتحاد الأوروبي، إلى إعادة واشنطن لمتن الاتفاق ورفع عقوبات فرضتها على طهران بعد انسحابها، مقابل امتثال الأخيرة مجدداً لالتزاماتها التي تراجعت عنها بعد الخطوة الأميركية.

ويؤكّد المعنيون بالمفاوضات تبقّي نقاط عالقة بين إيران والولايات المتحدة، من أبرزها طلب طهران رفع اسم “الحرس الثوري الإيراني” من قائمة واشنطن لـ”المنظمات الإرهابية الأجنبية” بعد قرار ترامب الانسحاب من الاتفاق.

 

أخبار مماثلة

جرائم صادمة ..كييف تتهم موسكو بالاستغلال الجنسي لأطفال أوكرانيين

اتهم مفوض حقوق الإنسان في أوكرانيا، الخميس، روسيا بخطف...

شعبية أردوغان ترتفع لأعلى مستوى لها منذ عامين بعد خطوات اتخذها ما هي ؟

أظهرت استطلاعات للرأي عامة وخاصة، أن شعبية الرئيس التركي،...

أخبار شعبية

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا